إيران | إيران تغرق لاجئين أفغاناً.. وأميركا تدخل على الخط

إيران | إيران تغرق لاجئين أفغاناً.. وأميركا تدخل على الخط
إيران | إيران تغرق لاجئين أفغاناً.. وأميركا تدخل على الخط

أعلنت السفارة الأميركية في العاصمة الأفغانية كابول أنها تدعم التحقيق الذي تقوم به أفغانستان حول مقتل عدد من لاجئيها على الحدود الإيرانية وسط اتهامات لشرطة الحدود الإيرانية بتعذيبهم وإلقائهم في النهر.

جاء هذا بعدما أعلنت لجنة حقوق الإنسان في أفغانستان أنها تحدثت مع الناجين من الحادثة والذين أكدوا أنهم تعرضوا للضرب والتعذيب على يد الجنود الإيرانيين.

وأعلنت الحكومة الأفغانية فتح تحقيق في مقتل 23 لاجئا وجدت جثثهم في نهر هريرود الحدودي بين وأفغانستان حيث كانوا من بين 56 لاجئا أفغانيا تعرضوا للضرب والتعذيب قبل أن يتم ترحيلهم قسرا عبر إلقائهم في النهر.

من جهتها، ذكرت السفارة الأميركية في تغريدات عبر حسابها على "" الثلاثاء: "نشارك الحكومة الأفغانية والمجتمع المدني والناس مخاوفهم بشأن التقارير المتعلقة بعمليات القتل والإساءات ضد المهاجرين الأفغان على طول الحدود مع إيران".

وأضافت "نحن ندعم قرار أفغانستان بفتح تحقيق وندعو إيران إلى التعاون الكامل ومحاسبة المذنبين".

من جهتها، قالت أليس ولز، وكيلة وزارة الخارجية الأميركية لشؤون جنوب آسيا، إن "المعاملة القاسية وإساءة معاملة إيران للمهاجرين الأفغان وفق ما جاء في هذه التقارير مرعبة. نحن ندعم الدعوات لإجراء تحقيق شامل. يجب محاسبة من تثبت إدانتهم بارتكاب مثل هذه الانتهاكات".

وتحولت هذه الحادثة في الداخل الأفغاني إلى قضية رأي عام، حيث تصاعدت المطالبات الشعبية والنيابية بالضغط على إيران لمحاسبة مرتكبي الجريمة، بينما رفضت إيران رسميا الاتهامات بتورط شرطة حدودها باعتقال وتعذيب وإغراق الأفغان.

حتى حركة طالبان الأفغانية أصدرت بيانا نددت فيه بـ "التعامل القاسي" مع هؤلاء اللاجئين وطالبت إيران بـ"مراعاة حسن الجوار والرحمة والاخوة الإسلامية" وكذلك "محاسبة الجناة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى