إيران | مسؤول إيراني: مُنعنا من إعلان أعداد وفيات كورونا

أعلن متحدث باسم دائرة الأحوال المدنية في ، سيف الله أبو ترابي، الثلاثاء، أن الدائرة لم تكشف عن عدد الوفيات في البلاد خلال فترة شتاء 2020 بناء على طلب من "المقر الوطني لمكافحة فيروس ".

وأكد أبو ترابي، في حديث لوكالة أنباء العمل الإيرانية (إيلنا) الحكومية، على أنه ينبغي عادة الإعلان عن هذه الإحصاءات بحلول نهاية أبريل/نيسان أو بداية مايو/ أيار، لكن الدائرة منعت من الإعلان عن ذلك.

وبينما تزداد الاتهامات للسلطات بالتعمد في انتشار الفيروس داخل البلاد ومن ثم إلى دول الجوار، لا تزال الجهات الحكومية ترفض الكشف عن العدد الحقيقي للوفيات الناجمة عن كورونا.

في المقابل، يعتبر الكثير من السياسيين والنواب والناشطين هذا الأسلوب بأنه محاولة التلاعب بالأرقام لاغراض سياسية وتضليل الرأي العام من خلال الإعلان عن انخفاض معدلات الإصابات والوفيات.

من - فرانس برس

هذا وكانت صحيفة "شرق" الإصلاحية الإيرانية كشفت في تقرير سابق لها في 29 أبريل/ نيسان أن دائرة الأحوال المدنية لم تنشر حصيلة القتلى في فصل الشتاء، وأن موقع الدائرة غير نشط.

وكتب مراسل الصحيفة محمد باقر زاده في تغريدة بنفس التاريخ، أنه مضى أسبوعان منذ أن طلب من الدائرة أن تقدم إحصائيات الوفيات لفصل الشتاء "بحسب العمر والمحافظات"، لكن المسؤولين اعترفوا "أنه لم يُسمح لهم بنشر البيانات".

وكان محسن هاشمي رفسنجاني، رئيس مجلس مدينة طهران، قد أكد خلال مؤتمر صحافي، الأسبوع الماضي، إن أرقام ضحايا كورونا التي تصله من مقبرة "بهشت زهراء" في طهران تفوق بكثير مما تعلنه السلطات رسمياً.

نشر معلومات خاطئة

يذكر أنه منذ انتشار الجائحة في إيران، وردت تقارير عديدة في وسائل الإعلام المحلية عن اعتقال مواطنين وصحافيين وناشطين بتهمة "نشر الشائعات" أو "معلومات خاطئة" حول المرض.

بينما أعلن أبو الفضل شكارجي، المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، الأسبوع الماضي عن اعتقال 3600 شخص مما وصفهم بـ "مروجي الإشاعات" حول أداء الحرس الثوري والقوات المسلحة في مجال مكافحة وباء كورونا.

هذا وكانت الخارجية الأميركية قد اعتبرت أن النظام الإيراني يتلاعب بصحة الشعب عبر اضطهاد وملاحقة وإسكات أي مسؤول صحي يكشف حقائق الأرقام حول الإصابات بفيروس كورونا في البلاد.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، الأربعاء، أن عدد الإصابات بكورونا ارتفع في البلاد إلى 101650 والوفيات إلى 6418 شخصاً، بينما أكد مركز أبحاث البرلمان الإيراني في تقرير أن العدد الحقيقي للوفيات ضعف ما تعلنه وزارة الصحة وعدد الإصابات بين 8 إلى 10 أضعاف الحالات المعلنة رسمياً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى