سوريا | إيران تواصل التمدد.. خارطة بمواقع التشيع في جنوب سوريا

بينما تقوم أنقرة بعمليات "تتريك" شمال ، توسع نفوذها في الجنوب، حيث أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، أن تعزز وجودها في الأراضي السورية من خلال عمليات تجنيد لصالح القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها في الجنوب السوري ومنطقة غرب الفرات.

وأضاف المرصد أن تلك المناطق تنتشر فيها القوات الإيرانية بشكل كبير وتعد مناطق نفوذ رئيسية لها في سوريا، مشيرا إلى أن عمليات التجنيد هناك نشطة للغاية وتعتمد على "السخاء المادي واللعب المستمر على الوتر الديني والمذهبي في ظل استمرار عمليات التشيُّع".

وخص المرصد في تقريره مدينة الميادين وباديتها وضواحيها ومنطقة البوكمال وغيرها بريف دير الزور، بالإضافة لمراكز في منطقة اللجاة ومناطق أخرى بريف درعا، وخان أرنبة ومدينة البعث بريف القنيطرة على مقربة من الحدود مع الجولان السوري المحتل.

عمليات تجنيد مستمرة

وقال إن تعداد المجندين في صفوف الإيرانيين والميليشيات الموالية لها في الجنوب السوري ارتفع إلى أكثر من 6250، كما ارتفع إلى نحو 4700 عدد الشبان والرجال السوريين من أعمار مختلفة ممن جرى تجنيدهم في صفوف القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها مؤخراً بعد عمليات "التشيُّع"، وذلك ضمن منطقة غرب نهر الفرات في ريف دير الزور.

قوات إيرانية في سوريا

وأشار إلى أن الميليشيات الإيرانية تكثف عمليات التجنيد هناك، مستغلة انشغال الروس بالاتفاقات مع "الضامن" التركي بالشمال السوري.

كانت انفجارات هزّت، أول أمس مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية في معامل الدفاع شرق "، مستهدفة الفرع 247 (معامل الدفاع) بالسفيرة" الواقعة جنوب شرق مدينة حلب و"أسفرت عن تدمير مستودعات ذخيرة، من دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن".

ضربات إسرائيلية وتبديل مواقع

وقال المرصد السوري: "دوّت ثلاثة انفجارات عنيفة في بادية الميادين في ريف دير الزور، تزامناً مع تحليق طائرات مجهولة يرجّح أنّها إسرائيلية، استهدفت مواقع انتشار الميليشيات الإيرانية، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن".

ورغم الضربات المتكررة التي تتلقاها القوات الإيرانية من قبل والخسارات التي لحقت بها، إلا أن الأخيرة ترفض الرضوخ ومغادرة سوريا بل تكتفي بتغيير مواقعها وتبديلها بين الحين والآخر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى