فلسطين | مسؤولون أميركيون: لا يوجد جدول زمني محدد لضم إسرائيل أجزاء من الضفة

فلسطين | مسؤولون أميركيون: لا يوجد جدول زمني محدد لضم إسرائيل أجزاء من الضفة
فلسطين | مسؤولون أميركيون: لا يوجد جدول زمني محدد لضم إسرائيل أجزاء من الضفة

واشنطن- سعيد عريقات- نسب موقع "آكسيوس" لمسؤول أميركي كبير الأربعاء/ 13 أيار 2020 قوله، بأن إدارة لا تعتبر الموعد النهائي الذي حددته الحكومة الإسرائيلية الجديدة في الأول من تموز لبدء عملية ضم أجزاء من الضفة الغربية تاريخًا "منقوشاً على الصخر".

ويسعى رئيس وزراء بنيامين للحصول على "الضوء الأخضر" الأميركي قبل اتخاذ أي خطوات بشأن ضم جزء من أو كل الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك كل المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، وأجزاء من المنطقة "ج" ومنطقة الأغوار التي تشكل شريان الحياة الزراعي للفلسطينيين.

يذكر أن اتفاق الائتلاف الذي سمح لنتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة يشترط تمكن نتنياهو من التوصل لـ "التفاهمات مع إدارة ترامب" بشأن الضم للتصويت عليه إما في الحكومة أو في الكنيست يوم 1 تموز القادم، ولكن فقط بعد موافقة إدارة دونالد ترامب الكاملة بشأن الضم وتوقيته.

من جهته علق رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد شتية الثلاثاء/ 12 أيار 2020 خلال مشاكته في ندوة افتراضية نظمها "معهد الشرق الأوسط" بواشنطن، أن الضم يشكل التحدي الأكبر بالنسبة للسلطة الوطنية الفلسطينية، خاصة وأن "هذا الضم يشمل ضم محيط ؛ ضم ؛ ضم المنطقة ج، والآن ضم الأغوار، وبذلك يعني تبخر أمل حل الدولتين الذي لا يهددنا وحدنا، بل يهدد ، فعندما يلغي حل الدولتين وتهدد بضم الأغوار فأنت تهدد الأردن، كما أن ذلك يهدد المنطقة ويتناقض مع الشرعية والالتزامات الدولية".

وأكد اشتيه للمشاركين في المؤتمر الافتراضي عبر شبكة الانترنت انه وبناء على ذلك فان "القيادة الفلسطينية بمشاركة كل فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ، وحركتي حماس والجهاد الإسلامي ستلتقي يوم السبت المقبل (16 أيار 2020) وستتخذ قرارات حاسمة بشأن تعليق اتفاقات التنسيق مع إسرائيل بما في ذلك التنسيق الأمني، في إطار ردنا على ما سيتمخض عنه تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وزيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بشأن عملية إعلان الضم والبدء فيها" مؤكدا "إننا لن ننتظر حتى تقوم إسرائيل بعملية الضم، بل أن مجرد اعلان جدولها سيدفعنا لاتخاذ خطواتنا، حيث أننا لا يمكن أن نبقى سلطة دون سلطة".

والتقي بومبيو في القدس اليوم الأربعاء مع نتنياهو ووزير الجديد بيني غانتس ووزير الخارجية الجديد غابي أشكنازي.

يذكر أن بومبيو لم يلزم نفسه بتوقيت للضم في مقابلة مع صحيفة إسرائيل هايوم ، وهي صحيفة موالية لنتنياهو.

ويقول موقع آكسيوس أنه من غير المتوقع أن يقدم بومبيو أي التزامات بشأن توقيت الضم أثناء وجوده في إسرائيل ، سواء في تصريحات علنية أو خلف أبواب مغلقة، بل سينتظر حتى يعود إلى واشنطن.

من جهتها ، تواصل إدارة ترامب تحذير الفلسطينيين من أن قرارهم بمقاطعة المحادثات لن ينجح ولن يكون في صالحهم.

و علمت "القدس" الأسبوع الماضي أن الأميركيين أبلغوا القيادة الفلسطينية بأنه "إذا استمر الفلسطينيون في رفض الانخراط ولم يأتوا إلى الطاولة (المفاوضات) ، فقد تكون لذلك عواقب سلبية عليهم ، وسوف يجعل اتخاذ قراراتنا بشأن الضم أسهل بكثير".

ويرفض الفلسطينيون ومعظم العالم خطة ترامب للتسوية المعروفة باسم صفقة القرن ، ويرفضون تقبل الإدارة الأميركية كوسيط نزيه في المفاوضات.

المصدر: القدس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى