فلسطين | هنية: لا اختراق في صفقة التبادل وقادرون على أسر مزيد من الإسرائيليين

فلسطين | هنية: لا اختراق في صفقة التبادل وقادرون على أسر مزيد من الإسرائيليين
فلسطين | هنية: لا اختراق في صفقة التبادل وقادرون على أسر مزيد من الإسرائيليين

الدوحة "" دوت كوم أكد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، مساء الأربعاء، أنه لم يحدث أي اختراق في ملف صفقة تبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت هنية في لقاء متلفز مع قناة الجزيرة، إلى أن تتوسط منذ اللحظة الأولى لمبادرة قائد الحركة بغزة يحيى السنوار، لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وبين أنه منذ مبادرة السنوار حصل حراك من أجل إجراء المفاوضات بشكل غير مباشر على غرار ما جرى في الصفقة الأولى، لكنه لم يحصل أي اختراق، متهمًا الاحتلال بعدم التعامل بجدية مع الأمور.

وأكد هنية، أن هناك جهود من عدة دول، لكن الجهود الأساسية تتم عبر مصر.

وبين أن حركته لا زالت تشترط ضرورة الإفراج عن كل أسرى صفقة وفاء الأحرار "شاليط"، كشرط أساسي لإتمام الصفقة الجديدة، مشيرًا إلى أنه في حال أجريت صفقة جديدة سيتم أخذ كل الضمانات لكي لا يكر الاحتلال اعتقال من أُفرج عنهم.

وجدد رئيس حركة حماس، تأكيده بأن كتائب القسام تمتلك جنودًا إسرائيليين لديها منذ عام 2014.

وقال "إذا تجاوب الاحتلال مع المطالب الفلسطينية للوصول لهذه الصفقة فكان بها، وإلا فالذي عندنا سيبقى عندنا، وسنزيد الغلة، وذراعنا طويلة".

وبشأن الوضع السياسي، قال رئيس المكتب السياسي لحماس إن حركته تقدس الوحدة الوطنية وقدمت الكثير من التنازلات والمرونة من إجل إنهاء الانقسام، مشيرًا إلى أنه كان بادر بالاتصال بالرئيس محمود عباس من أجل توحيد الجهود لمواجهة صفقة القرن.

وقال "لم نجد جدية حقيقية تترتب على الاجتماعات السابقة والذي كان آخرها اجتماع رام الله، لذلك أي دعوة تفتقر إلى الجدية، ولا تتبنى استراتيجية وطنية، لن تجدي في هذا الوقت". بالإشارة منه للدعوة الجديدة لعقد اجتماع قيادي السبت المقبل.

وأضاف "تعودنا على مثل الاجتماعات بأنها بلا نتائج ولا استراتيجيات، وتستخدم للتغطيات الإعلامية، وأعتقد أنها لا ترضي أبناء شعبنا".

ودعا الرئيس عباس بدعوة الإطار القيادي المؤقت لاجتماع عاجل لبحث ثلاثة ملفات أساسية تتمثل في إعادة ترتيب البيت الفلسطيني على أساس الاتفاقات السابقة، ومعالجة الوضع السياسي الناتج عن المفاوضات العبثية، والاتفاق على استراتيجية وطنية شاملة ترتب المسار النضالي المقاوم.

وتابع "لطالما نادى الجميع بضرورة إعادة ترتيب منظمة التحرير الفلسطينية، وأن يجتمع المجلس الوطني الفلسطيني خارج الأراضي المحتلة".

وشدد على ضرورة إطلاق العنان للمقاومة الشاملة وعلى رأسها المسلحة، للدر على محاولات الضم الخطيرة.

واعتبر أن تصريحات الرئيس عباس عن الانحلال من كل الاتفاقيات تأخر كثيرًا، وهناك قرارات سابقة، ولم يُطبق منها شيء. كما قال.

وحول ذكرى النكبة، قال هنية إن حماس لديها خطة لمواجهة الاحتلال تتمثل في توحيد الشعب الفلسطيني، وإطلاق المقاومة الشاملة الواسعة للرد على صفقة القرن ومنع تمريرها، والعمل على إجهاضها، والعمل على تكتل عربي وإسرائيلي ليشكل دعمًا وإسنادًا للموقف الفلسطيني الموحد لإفشال الصفقة.

ودعا قائد حماس إلى وقف كل أشكال التطبيع مع الاحتلال.

وحول أزمة ، قال هنية إن استطاعت ونجحت من خلال جهود كبيرة بذلتها الجهات الحكومية بغزة، بمساهمة وإسناد من الحركة، أن تشكل حماية لأبناء شعبها من جائحة كورونا.

وأضاف "رغم هذا النجاح وهذه المواجهة الجدية لهذه الجائحة، إلا أن الخطر ما زال قائمًا بسبب الحصار المفروض على غزة".

وحول العلاقة مع ، قال قائد حماس إن هناك صفحة مؤلمة في العلاقة بعد اعتقال 62 ناشطًا، معربًا عن أمله في أن يتم الإفراج عنهم قبيل عيد الفطر، خاصةً وأن نشاطتهم كانت خيرية ولا يوجد لهم أي نشاط يمس بأمن المملكة.

وأكد على أن حماس لا تتدخل في أي شأن من شؤون ، وتعتبر أمن الدول العربية، والمملكة العربية السعودية، جزءًا من أمنها القومي، مضيفًا "حماس ليس لها أي ارتباط تنظيمي أو عضوي خارج ، ونحن علاقاتنا مع كل مكونات الأمة طيبة".

وتابع "نريد لكل شعوب الأمة أن تتوحد وتنهي خلافاتها، وأن يعود إليها الاستقرار، وأن تنتهي كل المعارك الطائفية والعرقية لأنها تنهك الجسم العربي".

وقال "نحن رحبنا بمبادرة الحوثي، وعبرنا عن شكرنا له، ولكن لا يوجد هناك حراك جدي وحقيقي بُني على هذه المبادرة".

وعن العلاقة مع مصر، أكد أنها مستقرة ومتطورة وإيجابية، وأن مصر تشكل عمقًا عربيًا استراتيجيًا، وأن حركته معنية بتطوير هذه العلاقة.

وبشأن العلاقة مع ، قال "نريد علاقة طيبة مع كل الدول العربية والإسلامية، وهناك الكثير من الدول تقدم لفلسطين المساعدات المالية والإغاثية، مثل دولة وتركيا وغيرهما، وأتوجه لهما بالشكر الجزيل".

وأضاف "إيران تقدم على مدار سنوات مساعدات مالية، وعسكرية، وتقنية، ونحن نتعامل مع الكل الدول على أساس ما تقدمه بما يفيد قضية فلسطين وقضية المقاومة".

المصدر: القدس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى