إيران | في صفقة تبادل.. واشنطن تطلق سراح طبيب إيراني

بعد اعتقاله 16 شهراً في ، عاد طبيب إيراني، إلى بلاده اليوم الاثنين، في صفقة تبادل شهدت عودة عسكري أميركي يدعى مايكل وايت كان محتجزاً لدى إلى واشنطن.

واتُهم مجيد طاهري، وهو طبيب أمراض جلدية، بمحاولة تصدير مرشح إلى إيران قال إنه مخصص في أبحاث اللقاحات، لكن السلطات الأميركية قالت إنه يحتاج إلى ترخيص لأنه يمكن استخدامه لأغراض الحرب الكيميائية والبيولوجية. كما اتُهم أيضًا بالوقوف وراء ودائع مصرفية أقل من 10 آلاف دولار للتهرب من متطلبات إعداد التقارير بموجب القانون الفيدرالي.

ونفى الاثنين الاتهامات الموجهة إليه باعتبارها "جائرة وخاطئة"، بحسب وكالة فارس. وقال "كنت أساعد جامعة على تطوير لقاح ضد موجه خصوصا للنساء".

وكان نائب وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري في استقبال طاهري لدى وصوله إلى مطار الإمام الدولي.

وقال أنصاري "آمل أن يتم في مستقبل قريب إطلاق سراح" إيرانيين آخرين مسجونين في الخارج، مؤكدا أن وزارته ستبذل كل ما بوسعها لتحقيق ذلك.

وطاهري هو ثاني عالم إيراني تفرج عنه الولايات المتحدة الأسبوع الماضي ويعود إلى إيران، بعد عودة سيروس أصغري الأربعاء.

مجيد طاهري يسار اثناء استقبال زوجته لحظة وصوله طهران

كما أقر الطبيب الإيراني بأنه مذنب أواخر العام الماضي، وأمضى بالفعل أشهرًا خلف القضبان. لكن في إبريل/نيسان، أفرج عنه بكفالة بعد أن سحبت وزارة العدل طلبها باحتجازه، مستشهدة بما قالت إنها مصالح مهمة في السياسة الخارجية.

هذا ودعت إيران مرارا إلى تبادل شامل للمعتقلين مع الولايات المتحدة، في حين يخيم توتر شديد بين البلدين، تصاعد مع انسحاب عام 2018 من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والدول الست الكبرى، وإعادة فرضه عقوبات مشددة على طهران.

وردا على ذلك، باشرت إيران التخلي تدريجيا عن تعهداتها بموجب الاتفاق الرامي إلى التثبت من اقتصار برنامجها على الاستخدامات المدنية.

ويؤكد الرئيس الأميركي منذ ذلك الحين عزمه على التفاوض بشأن اتفاق جديد، وجرت عدة وساطات بهذا الصدد ولا سيما وساطة فرنسية، لكنها فشلت جميعها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى