اليمن | 18 ألف معتقل في سجون الحوثي.. والميليشيات تنشر الوباء

اليمن | 18 ألف معتقل في سجون الحوثي.. والميليشيات تنشر الوباء
اليمن | 18 ألف معتقل في سجون الحوثي.. والميليشيات تنشر الوباء

أكثر من 18 ألف سجين ومعتقل في سجون ، منهم 8 آلاف في وحدها، يتوزعون على نحو 30 سجناً ومعتقلاً، أصبحت حياتهم مهددة جراء تفشي فيروس في سجون صنعاء.

يأتي ذلك وسط أنباء مؤكدة بقيام الميليشيات بنقل مصابين بكورونا بين سجونها (المعروفة والسرية).

وكان الحوثيون قد نقلوا أواخر مايو الماضي ستة من المعتقلين باحتياطي السجن المركزي إلى مستشفيَين في صنعاء بعد أن ساءت حالتهم الصحية نتيجة إصابتهم بالفيروس، حيث توفي 3 منهم بعد أيام.

نشر كورونا

إلى ذلك أكدت مصادر خاصة لـ"العربية/الحدث" أن ميليشيات الحوثي عملت على نشر كورونا في سجونها بهدف تصفية المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والمناهضين للانقلاب.

كما أفادت المصادر بأن الوباء تفشى في 3 معتقلات رئيسية في صنعاء، تضم مئات المعتقلين السياسيين، وهي السجن السياسي وسجن هبره واحتياطي السجن المركزي.

جاء ذلك بعد نحو شهر من نقل لاثنين من المصابين إلى احتياطي السجن المركزي قادمين من سجن هبره، والذي توفي مديره القيادي الحوثي، عبدالملك القاره، بعد إصابته بكورونا.

وتعاني هذه السجون من وضع صحي سيئ للغاية في أماكن تعتبر غير صالحة للعيش الآدمي، إضافة إلى استغلال الحوثيين للوباء برفع أسعار الأودية والمستلزمات الصحية أضعافاً مضاعفة.

نداءات من الأهالي

يذكر أن أهالي الأسرى والمختطفين في سجون الحوثيين أطلقوا السبت، نداءات ومطالبات جديدة للمبعوث الأممي إلى ، مارتن غريفثس، وللمجتمع الدولي للإفراج الفوري عن أبنائهم في ظل تفشي كورونا.

وقال بيان مشترك لـ"المنظمة اليمنية للأسرى والمختطفين" ولـ"رابطة أمهات المختطفين" ولـ"لجنة أهالي الأسرى والمختطفين": "تابعنا بقلق شديد وأسف بالغ تفشي وباء كورونا المستجد في سجون الميليشيات الحوثية والتي تكتظ بالعشرات من الأسرى والمختطفين بل بالمئات أحياناً في ظروف صحية صعبة بالغة التعقيد".

كما أوضح البيان أن "الأوضاع المزرية في السجون الحوثية، حيث يحتجز الأسرى والمختطفون منذ سنوات في أماكن تفتقد لأدنى مقومات العيش، والمعاملة السيئة والتعذيب ضاعفت من تفشي الفيروس بصورة مفزعة"، محمّلاً الميليشيات مسؤولية سلامة المختطفين في سجونها، مشدداً على ضرورة الإفراج عن المختطفين. إلى ذلك دعا لطرح ملف الأسرى على طاولات ولرفعه لمبعوثها الخاص مارتن غريفثس ولإيلائه الأهمية الأولى في مفاوضات السلام القادمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى