تيلرسون يصف تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية بـ"الحرب الهجينة"

تيلرسون يصف تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية بـ"الحرب الهجينة"
تيلرسون يصف تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية بـ"الحرب الهجينة"

قال وزير الخارجية الأميركي، ، الثلاثاء، إن  في  عام 2016 شكل عملا من أعمال "الحرب الهجينة".

وتستخدم عبارة "الحرب الهجينة" عادة لوصف العمليات الروسية في أوكرانيا، التي تستخدم فيها النشاطات الاستخبارية وعمليات التضليل الإعلامي.

وقال تيلرسون، خلال اجتماع مع موظفي وزارته بواشنطن، استعرض فيه حصيلة عمله على رأس الدبلوماسية الأميركية، إن الرئيس  "قال بوضوح مراراً إن دولتين مثل والولايات المتحدة لا يمكن ألا تربطهما علاقات بناءة، لكن الأمر ليس كذلك اليوم، وجميعنا يعرف السبب".

وأضاف "اختارت روسيا أن تغزو دولة ذات سيادة هي أوكرانيا"، و"اختارت روسيا من خلال حرب هجينة التدخل في العملية الديمقراطية هنا، ثم في دول أخرى".

وقال مسؤول كبير في الخارجية حين طلب منه أن يوضح ما إذا كان البيت الأبيض يشاطر هذه الرؤية بشأن التدخل الروسي: "إنه وزير الخارجية وقد قال ذلك".

وكانت أجهزة الاستخبارات الأميركية قد خلصت، منذ أكثر من عام، إلى أن روسيا حاولت التأثير على الناخبين في 2016 عبر هجمات إلكترونية وحملة دعاية واسعة.

وهذا التدخل المفترض لروسيا يخضع لتحقيق فيدرالي في ، يشمل أيضا شبهات بعلاقات بين روسيا وفريق المرشح دونالد

وتسمم هذه الشبهات ولاية الرئيس الجمهوري، ومنعت حتى الآن أي تحسن للعلاقات بين واشنطن وموسكو، رغم أن ترامب وبوتين كانا يأملان دفع العلاقات.

وأضاف تيلرسون أن "استراتيجيتنا مع روسيا هي البحث عن مناطق يمكن أن نجد فيها إمكانيات تعاون، ووجدنا ذلك في سورية". وتابع: "لسنا دائما على الوتيرة نفسها، لكننا في بعض الأيام نكون كذلك. وأعتقد أننا متمسكان معا بسورية موحدة ومستقرة مع نهاية هذه الحرب".

(فرانس برس)

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى