أخبار عاجلة
بري: الحريري يطنّش -
إيهاب حمادة: من أمّن الهرب للمطلوب نوح زعيتر؟ -
لا عقبات أو كلمة سر دولية تعيق التأليف؟ -
مصادر باسيل: على الحريري معالجة 3 نقاط عالقة! -
هل ينضمّ “ملف النازحين” الى مسار “أستانا”؟ -
أوساط الحريري ترفض الحديث عن أجواء تشاؤمية! -
من “3 دويلات” لبنانية الى خمسٍ سورية؟ -

تركيا تتعهد برسالة قوية من القمة الإسلامية بشأن القدس

تنعقد غدا الأربعاء في إسطنبول القمة الإسلامية الطارئة لبحث الرد على قرار  الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها من تل أبيب، وتشهد القمة غياب العديد من القادة العرب.

وتعهد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الثلاثاء بأن تصدر القمة "رسالة قوية" بشأن ، وقال إنه لا يمكن الصمت عن الظلم الذي تمارسه ضد الفلسطينيين.

وأضاف جاويش أن القمة الإسلامية التي تنعقد بدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وسط حالة من الغضب الشعبي في العالم الإسلامي، يجب أن تتصدى لما وصفها بأنها عقلية "أنا قوة عظمى ويمكنني فعل أي شيء"، في إشارة إلى .

كما قال إنه ستوجه دعوة إلى الدول التي لم تعترف بعد بفلسطين إلى الاعتراف الآن، قائلا "نريد من الولايات المتحدة أن تعدل عن خطئها". وانتقد الوزير التركي ما اعتبره ردا ضعيفا من قبل بعض على القرار الذي أعلنه ترمب قبل أسبوع، وقال إن بعض الدول تخشى الولايات المتحدة بشدة.

جاويش أوغلو انتقد ما اعتبره ضعفا من قبل بعض الدول العربية تجاه واشنطن (الأناضول)

مستوى التمثيل
وفي ما يتعلق بتمثيل الدول في قمة إسطنبول، قال وزير الخارجية التركي إن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد ووزير الخارجية المصري سامح شكري سيمثلان بلديهما، وإن لم تبلغ حتى الآن بالمستوى التمثيلي لها في القمة.

ومن المقرر أن يشارك في القمة ممثلون لـ48 من الدول الـ57 الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بينهم 16 من القادة، ويغيب عنها قادة دول في مقدمتها السعودية ومصر، في حين يحضرها بصفة ضيف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. ويسبق القمة اجتماع على مستوى وزراء الخارجية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر سعودي آخر أن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد صالح آل الشيخ سيرأس نيابة عن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وفد المملكة إلى القمة.

ووصل إلى إسطنبول اليوم أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، كما وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي التقى الرئيس التركي، ووصل أيضا الرئيس الإيراني حسن روحاني، في حين توجه ملك عبد الله الثاني إلى بعد محادثاته في العاصمة السعودية مع الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان.

وعشية انعقاد القمة الإسلامية قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الدول المسلمة "ستُسمع العالم احتجاجها دون شك" في قمة إسطنبول، وقال إن بلاده تدعم انتفاضة جديدة ضد إسرائيل "لحماية حقوق الشعب الفلسطيني".

وكان الرئيس التركي ندد في الأيام القليلة الماضية بالقرار الأميركي وحذر من عواقبه، قائلا إنه يضع المنطقة في دائرة النار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا على حافة حرب تجارية مع حلفائها
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة