إرهابي نيويورك.. مهاجر من بنغلادش تطرَّف على الإنترنت

إرهابي نيويورك.. مهاجر من بنغلادش تطرَّف على الإنترنت
إرهابي نيويورك.. مهاجر من بنغلادش تطرَّف على الإنترنت

أظهرت المعلومات الأولية التي تسربت عن الإرهابي الذي هاجم محطة للحافلات في الاثنين، أنه هاجر مع عائلته إلى في العام 2011، قبل أن يستلهم أفكار تنظيم "" من متابعته على الإنترنت حتى انتهت به الحال إلى محاولة تنفيذ دعوة التنظيم لأنصاره بشن هجمات تستهدف أعياد الميلاد.

وكان 4 أشخاص قد أصيبوا بجروح طفيفة، إضافة إلى المنفذ، في عبوة ناسفة تم إعدادها بشكل بدائي ويدوي استهدفت محطة حافلات رئيسية في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة، فيما اعترف المنفذ لاحقاً للشرطة الأميركية أنه قرر استهداف محطة "بورت أوثوريتي" في منهاتن بسبب "زينة عيد الميلاد التي كانت تملأ المحطة"، حيث يستعد الأميركيون والأوروبيون للاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتبين أن منفذ الهجوم هو مهاجر من بنغلادش يُدعى "عقائد الله" ويبلغ من العمر 27 عاماً، وكان قد وصل الولايات المتحدة في العام 2011 مهاجراً بطريقة شرعية، حيث دخل بتأشيرة (F43)، وهي تأشيرة يتم منحها للأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى يحملون #الجنسية_الأميركية على أن يكون عُمر حامل التأشيرة أقل من 21 عاماً، وذلك بحسب المعلومات التي جمعتها "العربية.نت" من مصادر إعلامية غربية.

وكان انفجار العبوة الناسفة قد تسبب بإصابة "عقائد الله" بجروح في جسمه حيث تلقى العلاج في مستشفى "بيليفو" في منهاتن بنيويورك قبل أن يتم عرضه على المحققين الذين بدؤوا بجمع المعلومات عما قام به.

ونقلت جريدة "نيويورك تايمز" الأميركية عن المحققين قولهم إن "عقائد الله" قال بأنه كان مندفعاً لارتكاب هجومه الإرهابي "بسبب الهجمات الجوية التي تشنها الولايات المتحدة ضد مواقع تنظيم داعش في والعراق وأماكن أخرى".

كما اعترف عقائد الله أمام المحققين الأميركيين أنه ارتكب الهجوم امتثالاً لدعوة تنظيم #داعش باستهداف أعياد الميلاد "الكريسمس" في أوروبا، واختار تبعاً لذلك محطة حافلات "بورت أوثوريتي" بعد أن شاهد عدداً من مظاهر الاحتفال بأعياد الميلاد في هذه المحطة.

وبحسب المعلومات المتوافرة عن "عقائد الله" فهو يحمل "الإقامة الدائمة" في الولايات المتحدة دون الجنسية، ويقيم في منطقة "بروكلين" في نيويورك، أما آخر زيارة له الى بنغلادش فكانت في الثامن من أيلول/سبتمبر الماضي، أي قبل ثلاثة أشهر فقط، وهو ما دفع الشرطة في بنغلادش إلى التحقيق مع عدد من أقارب عقائد الله وأصدقائه والأشخاص الذين التقاهم في آخر زيارة له تحسباً لوجود علاقة تنظيمية أو ارتباط بين الزيارة والهجوم.

وكانت "العربية.نت" نشرت تقريراً أواخر الشهر الماضي يكشف أن حسابات تابعة لتنظيم "داعش" على #الإنترنت بثت تهديدات باستهداف الأوروبيين خلال احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة، حيث نشر التنظيم رسماً يُظهر شخصاً ملثماً وهو يمسك بشخصية "بابا نويل" التي ترمز إلى أعياد الميلاد ورأس السنة عند الغربيين، أما في خلفية الصورة فيظهر أحد أهم وأشهر شوارع العاصمة البريطانية لندن، وهو "ريجنت ستريت" الذي يتزين منذ أسابيع استعداداً لاستقبال موسم الأعياد.

كما يظهر في خلفية الصورة التعبيرية أضواء "الكريسمس" التي تشير إلى الاحتفالات بهذا الموسم، أما الرسالة المكتوبة على الرسم التعبيري فهي نفسها بأربع لغات، وهي: "قريباً في أعيادكم"، حيث تم وضع العبارة بالعربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى