وكالة إغاثة أميركية: لا دلائل على تخفيف الحصار عن موانئ اليمن

وكالة إغاثة أميركية: لا دلائل على تخفيف الحصار عن موانئ اليمن
وكالة إغاثة أميركية: لا دلائل على تخفيف الحصار عن موانئ اليمن

ودعا مارك غرين، المدير الإداري بالوكالة الأميركية للتنمية الدولية، التحالف العسكري لفتح موانئ ، كما دعا في اليمن إلى وقف إطلاق النار للسماح بدخول الإمدادات الغذائية والطبية لعشرات الآلاف من اليمنيين الذين حوصروا وسط المعارك.

وكان غرين يتحدث بعد إعلان عن تقديم مساعدات غذائية طارئة لليمن بقيمة 130 مليون دولار ليصل حجم المساعدات الأميركية إلى ما يقرب من 768 مليون دولار منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2016. وتشمل الأموال الجديدة نحو 84 مليون دولار مساعدات غذائية أميركية و46 مليون دولار مساعدات للكوارث الطارئة.

وقال غرين لوكالة رويترز: "للأسف لا أستطيع القول إن هناك تخفيفا للحصار.. نحاول الإشارة بهذا الإعلان إلى أننا مستعدون للاستجابة لهذه الكارثة الإنسانية".

وأضاف غرين أنه يشعر "بقلق بالغ على الكثير من الجبهات"، بشأن الأزمة في اليمن، ولكنه قلق على نحو خاص من الإخفاق في توصيل الوقود إلى داخل البلاد حتى يتمكن الناس من الحصول على مياه نظيفة.

"
تقديم مساعدات غذائية طارئة لليمن بقيمة 130 مليون دولار ليصل حجم المساعدات الأميركية إلى ما يقرب من 768 مليون دولار

"

واوضح أن "هذا يعني أن عددا من المناطق إما بدون مياه نظيفة أو أن ذلك سيكون قريبا جدا، والأمر يبعث في كلا الحالتين على مخاوف مروعة من حيث الكوليرا ومن حيث البقاء على قيد الحياة".

وكان منسق لدى اليمن جيمي ماكغولدريك، قال يوم الإثنين، إنه تم تخفيف الحصار، لكن الوضع لا يزال مخيفا، حيث إن نحو 8.4 ملايين شخص باتوا "على شفا المجاعة" في اليمن.

وفي وقت سابق، دعا مسؤولو عدد من وكالات الأمم المتحدة، وبينها والمفوضية العليا للاجئين ويونيسف، التحالف العسكري العربي بقيادة إلى رفع الحصار المفروض على اليمن بشكل "عاجل وكامل" عن جميع الموانئ اليمنية وتيسير إدخال وضمان حرية نقل السلع التجارية والإنسانية الحيوية.

وأكدوا أن الرفع الجزئي للحصار أتاح "توفير مساعدات حيوية لأفراد في وضع يائس"، لكن "نظراً لحجم الأزمة الإنسانية (...) فهو لن يؤدي إلا إلى إبطاء التوجه نحو مأساة بشرية تهدد حياة الملايين ولا تمنع حدوثها".

(رويترز، فرانس برس)

اقــرأ أيضاً

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى