إسرائيل تتحسّب لضربة قادمة من سوريا

إسرائيل تتحسّب لضربة قادمة من سوريا
إسرائيل تتحسّب لضربة قادمة من سوريا

أفادت تقارير صحفية بأن وضعت سلاحها الجوي وقيادة جيشها بالمنطقة الشمالية في حالة استنفار تحسبًا لرد محتمل على غارة جوية شنتها فجر الاثنين على مطار تيفور السوري.

وكانت وروسيا وسوريا اتهمت إسرائيل بتنفيذ القصف على مطار تيفور العسكري قرب حمص، بينما لم تعلق إسرائيل على هذه الاتهامات.

وذكرت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء أن سبعة عسكريين إيرانيين قُتلوا في الضربة التي استهدفت مطار تيفور، بينما قال علي أكبر كبير مستشاري المرشد الأعلى بإيران إن قصف المطار جريمة إسرائيلية ولن تبقى من دون رد.

ومن جانبه، اعتبر زير الخارجية الروسي سيرغي أن الضربة العسكرية الإسرائيلية لمطار تيفور العسكري "تطور خطير جدا". وأفاد أن موسكو تدرس المعطيات المتوفرة بشأن هذا الهجوم.

يُشار إلى أن إسرائيل نفذت سابقا عددا من الضربات في ، بعضها استهدف الوجود الإيراني ومقاتلي .

القبة الحديدية
وأوضح مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي نصبت في فبراير/شباط الماضي منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ بمرتفعات الجولان، كما عززت من وجود القوات الراجلة في المناطق المشرفة على ريف القنيطرة.

وترى إسرائيل في إيران أكبر عدو خارجي لها، ووصفت حزب الله بأنه التهديد الأكبر على حدودها.

وكانت الدفاعات الجوية السورية أسقطت في فبراير شباط/الماضي طائرة إسرائيلية من طراز أف 16 كانت تهاجم مواقع لقوات تدعمها إيران في سوريا.

وبحسب صحيفة هآرتس، فإن هذه المرة الأولى منذ ثلاثين عاما التي تفقد فيها إسرائيل مقاتلة خلال مشاركتها في غارات على سوريا.

وغالبا ما يؤكد احتفاظه بحق الرد على الغارات الإسرائيلية، ولكن لم يحصل أن نفذ تهديده بالانتقام طيلة العقود الماضية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى