"التعليم القطرية" تعلن عن حاجتها لـ 900 معلم وإداري

ويأتي ذلك في إطار تحويل المدارس المستقلة جميعها إلى مدارس حكومية؛ وتبعيتها إلى وزارة التعليم والتعليم العالي، تنفيذاً لقانون رقم 9 لسنة 2017، بشأن تنظيم المدارس الحكومية.

وقد نجحت الوزارة في سدّ الشواغر في الوظائف التدريسية والإدارية خلال العام الدراسي الحالي، والذي شهد استقدام معلمين من دول عربية، أبرزها سلطنة عمان والأردن وتونس، مع استمرار نهج الوزارة في توطين الوظائف ورفع نسبة التقطير.

واستعرض مدير إدارة الموارد البشرية بوزارة التعليم، علي المراغي، في مؤتمر صحافي عقده اليوم الأربعاء، طريقة التقديم عبر الموقع الإلكتروني للوزارة الذي قال، إنه جرى تحديثه وتطويره بما يجنب المتقدمين حالات الانتظار والترقب لفترات طويلة لمعرفة مصير طلباتهم من قبولها أو عدمه.

وأوضح أن باب التقديم مفتوح للجميع وفي أي مكان (داخل أو خارجها)، وأن وفوداً من الوزارة ستزور المتقدمين في الدول التي يتواجدون بها خلال شهر فبراير/شباط القادم، لافتاً إلى أن من بين عدد المعلمين والمعلمات المستهدف، استقطاب بعضهم بالداخل عبر برنامج "طموح" تنفذه الوزارة بالتعاون مع كلية التربية بجامعة قطر، وبرنامج "المعلمة المساعدة" بالشراكة مع كلية المجتمع في قطر، وبرنامج استقطاب المعلمين التابع لمنظمة "علم لأجل قطر".

اقــرأ أيضاً


من جهته، قدّم مدير إدارة شؤون المعلمين بالوزارة، أحمد جمعة جسيماني، شرحاً لشروط ومتطلبات التقديم للوظائف التدريسية المختلفة، ومنها الحصول على شهادة البكالوريا في التخصص المطلوب من خلال الدراسة النظامية وبمعدل جيد جداً كحد أدنى، وأن تكون لدى المتقدم خبرة لا تقل عن 5 سنوات في مجال العمل بالوظيفة المطلوبة بالمدارس، وألا يقل عمره عن 27 سنة ولا يزيد عن 50 عاماً، ولا يكون منقطعاً عن مزاولة مهنة التدريس خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، على أن تعطى الأولوية الوظيفية لحملة شهادة بكالوريا التربية في التخصص وحملة الشهادات العليا في التخصص.

سد الشواغر من الأطر التدريسية (العربي الجديد)

كما شرح شروط الوظائف الإدارية التي تم تخصيصها للذكور فقط، وتشمل مسؤول مركز مصادر التعليم وأخصائيين نفسيين واجتماعيين، ومحضر مختبر ومرشداً أكاديمياً ومنسق مشاريع إلكترونية وفني تقنية المعلوماتية، فضلاً عن وظائف في مجال التربية الخاصة للذكور والإناث في مجالات التربية الخاصة، والمسار المهني والموسيقى للمدارس التخصصية وأخصائي تخاطب ونطق وعلاج طبيعي وعلاج وظائفي ولغة إشارة وسمعيات لمجمع التربية السمعية، علاوة على أخصائي بصريات لمدرسة النور للمكفوفين.

أما مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بالوزارة، حسن عبدالله المحمدي فأوضح أن المعلمين في قطر ينتمون إلى 56 جنسية، ما يعكس ثراء المنظومة التعليمية بالدولة التي قال، إنها تضم هذا العام 14577 معلماً ومعلمة.

وبين أن الوزارة استقطبت في العام الدراسي الحالي 164 من المعلمين والمعلمات القطريين الجدد، علاوة على التعاقد مع 201 معلم جديد من داخل قطر وخارجها، انضموا لهيئة التدريس هذا العام.

وذكر المحمدي أن تقديم الطلبات سيكون من خلال موقع الوزارة الإلكتروني خلال الفترة من 15 إلى 31 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى