بوتين يدعو لاجتماع طارئ لمجلس الأمن لبحث ضربات سوريا

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمناقشة الغارات الصاروخية التي شنتها أميركا وبريطانيا وفرنسا على ، وقالت الروسية إن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 71 صاروخا من أصل 103 صواريخ وجهت إلى سوريا.

وقال الكرملين في بيان إن الرئيس الروسي ندد بالضربات الأميركية البريطانية الفرنسية التي طالت مواقع للجيش السوري النظامي فجر اليوم. وأضاف بوتين أن الضربات الغربية على سوريا "عدوان على دولة مستقلة تقف في طليعة محاربة الإرهاب".

وقال بوتين إن التحركات الأميركية في سوريا "زادت الكارثة الإنسانية سوءا وسببت المعاناة للمدنيين، فضلا عن إلحاق الضرر بالعلاقات الدولية، واتهم الرئيس الروسي الدول المهاجمة لسوريا بإظهار "ازدراء وقح" بمنظمة حظر التي من المفترض أن تبدأ اليوم تحقيقها في مدينة دوما، وذلك لتنفيذ تلك الدول "عملية عسكرية دون انتظار نتائج التحقيق".

القانون الدولي
كما انتقدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الضربة العسكرية الثلاثية على سوريا، واصفة إياها بأنها خرق وقح للقانون الدولي، وأضافت أن موسكو ستقدم حقائق ومعطيات لمجلس الأمن تثبت أن الضربة غير قانونية، وأنها بنيت على تقارير إعلامية غربية كاذبة.

واعتبرت زاخاروفا أن الهجوم على سوريا من شأنه أن يعطل مسار التفاوض السياسي بشأن مستقبل حل .

المتحدثة باسم الخارجية الروسية قالت إن الضربات الغربية على سوريا من شأنها تعطيل مسار التفاوض السياسي لحل الأزمة (الأوروبية)

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم في مؤتمر صحفي إن منظومة الدفاعات الجوية السورية الروسية والسوفياتية الصنع أسقطت 76 صاروخا من أصل 103 وجهت إلى سوريا.

وأضافت الوزارة أن معظم المطارات السورية المستهدفة لم تطلها الصواريخ التي أطلقتها أميركا وفرنسا وبريطانيا، وأشارت إلى أن القصف شمل قواعد جوية في مناطق متفرقة، من بينها مطارات الشعيرات والضمير والمزة.

وجاء الضربات الجوية بعد أسبوع على مقتل عشرات المدنيين في مدينة دوما بالغوطة الشرقية عقب استخدام الأسلحة الكيميائية، واتهمت دول غربية بالمسؤولية عن هذا الهجوم.

منظومة أس300
وذكرت وزارة الدفاع الروسية أنها ستعيد النظر في مسألة تطوير الدفاعات الجوية السورية، وأنها تدرس حاليا تسليم دمشق منظومة صواريخ أس300، وذلك بعدما ألغتها قبل سنوات بسبب ضغوط إسرائيلية.

وأضاف المتحدث باسم هيئة الأركان الروسية أن طائرات أميركية من طرز أف 15 وأف 16 وبي1 وطائرات بريطانية نفذت الضربات من البحر الأبيض المتوسط بمشاركة سفن أميركية من منطقة البحر الأحمر، وأشار إلى أن الرادارات الروسية لم تسجل مشاركة الطيران الفرنسي في القصف، وأن تلك الرادارات رصدت كل عمليات الإطلاق الصاروخية التي استهدفت سوريا.

وقالت هيئة الأركان الروسية إنه لم يسجل سقوط ضحايا في صفوف المدنيين أو العسكريين السوريين جراء الغارات الجوية الغربية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى