الاحتلال يقتحم القدس القديمة ومواجهات بالضفة

وأفاد شهود عيان بأن القوات الإسرائيلية اعتدت على المتظاهرين السلميين، كما اعتدت على صحفيين، وأخلت منطقة باب العامود.

وقالت مراسلة الجزيرة في نجوان سمري إن السلطات الإسرائيلية غير معنية بالتصعيد في مدينة القدس تحديدا، "فهي لا تريد تموزا آخر، كما أنهم يريدون استثمار المكاسب السياسية التي حققها إعلان بنقل السفارة الأميركية للقدس والاعتراف بها عاصمة موحدة لإسرائيل".

043d475762.jpg
وحدات المستعربين تعتقل الشبان الفلسطينيين المشاركين في المواجهات مع الاحتلال (رويترز)

مواجهات الضفة
وتواصلت المواجهات لليوم السابع بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي على خطوط التماس في عدة مناطق فلسطينية بالضفة الغربية.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز والأعيرة المطاطية على الشبان الذين رشقوهم بالحجارة في مناطق رام الله والخليل وحلحول وبيت لحم.

وقالت مصادر الهلال الأحمر الفلسطينية إن عشرات المتظاهرين أصيبوا بحالات إغماء جراء قنابل الغاز، كما أصيب أربعة مواطنين بجراح بأعيرة مطاطية.

كما اعتدى نحو أربعين مستوطنا ملثمين على أهالي قرية بورين (جنوب نابلس) في الضفة الغربية المحتلة، حيث اقتحموا القرية بأسلحتهم واعتدوا بالحجارة على المواطنين العزل.

وفي سياق متصل، داهمت وحدة "مستعربين" إسرائيلية مظاهرة فلسطينية قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة قبل أن تفرقها بعد إطلاق النار في الهواء واعتقال عدد من المشاركين.

وأفاد شهود عيان بأن عشرات الجنود تقدموا باتجاه المتظاهرين، قبل أن يقوم ملثمون بإخراج أسلحتهم الشخصية، وألقى أحدهم قنبلة دخان، في حين أطلق الآخرون طلقات في الهواء، وقال مسعفون في الموقع إن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا خلال هذه المواجهات.

5c6312834b.jpg
من المواجهات مع الاحتلال على حدود غزة (رويترز)

حدود غزة
وعلى الحدود مع غزة، أصيب 11 فلسطينيا بجروح في مواجهات بين عشرات الشبان والجيش الإسرائيلي، وقال المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة إن 11 فلسطينيًا أُصيبوا برصاص الاحتلال، على الحدود الشرقية لقطاع غزة، وتم نقلهم للمستشفيات داخل القطاع.

وتجددت المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة مناطق بالضفة الغربية، احتجاجا على القرار الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، خاصة على مداخل رام الله والخليل وبيت لحم، وذلك بعد حملة اعتقالات شنتها قوات الاحتلال.

وأفادت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة بأن المواجهات اندلعت على المدخل الشمالي لمدينة البيرة ورام الله بعد مسيرات انطلقت منهما.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال بدأت بقمع المسيرات بإطلاق الرصاص والغازات المدمعة لتفريق المحتجين، واعتقلت عددا من الشبان الذين كانوا في المسيرة، وأفادت بأن المسيرات انطلقت في عدة مدن بالضفة الغربية، أبرزها في بيت لحم والخليل.

وكانت قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات واسعة بعدد من مدن وقرى الضفة والقدس طالت أكثر من 35 فلسطينيا، بينهم قيادات في حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) وفتح وأسرى محررون.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يهود بواشنطن يتضامنون مع عهد التميمي

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة