إيران: سنرد على قصف إسرائيل لقواتنا بسوريا

إيران: سنرد على قصف إسرائيل لقواتنا بسوريا
إيران: سنرد على قصف إسرائيل لقواتنا بسوريا

توعد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني برد "لا رجعة فيه" على استهداف قواتها في ، في جولة جديدة من التصعيد بين الطرفين تشي بنذر مواجهة.

وقال شمخاني -قبيل مغادرته إلى مدينة سوتشي الروسية- إن رد بلاده على قصف مطار "تي فور" بسوريا من قبل إسرائيل أمر حتمي، مضيفا أنه يجب على إسرائيل إدراك أن الرد الإيراني سيكون موجعا.

وأنحت  ودمشق وموسكو باللائمة على إسرائيل في الضربة الجوية في التاسع من أبريل/نيسان الجاري على قاعدة جوية سورية قُتل فيها سبعة من أفراد الحرس الثوري الإيراني، وهو ما لم تنفه إسرائيل ولم تؤكده.

وفي الأسبوع الماضي نشرت إسرائيل تفاصيل بشأن ما وصفتها بأنها "قوة جوية" إيرانية منتشرة في سوريا المجاورة بما في ذلك طائرات مدنية يشتبه في أنها تنقل أسلحة، في إشارة إلى أنها من الممكن أن تُستهدف في حالة تصاعد التوتر مع طهران.

وتزامنت تصريحات شمخاني مع كشف الإسرائيلية عن توجه وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان إلى ، وقالت الوزارة -في بيان- إن الزيارة ستبحثُ التنسيق الأمني مع واشنطن لمواجهة ما وصفته بالتطورات السلبية الناجمة عن التوسع الإيراني في الشرق الأوسط وفي سوريا.

وأوضح البيان أن ليبرمان سيلتقي خلال زيارته وزير الدفاع الأميركي ومستشار الأمن القومي جون بولتون وعددا من أعضاء مجلس الشيوخ.

وكان ليبرمان قال في تصريح سابق إن إسرائيل لا تتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا لكنها لن تسمح لإيران باستخدام أسلحة ذكية وتوجيهها ضد إسرائيل.

وفي تصريح له الجمعة، حذر ليبرمان من اختبار قدرة الإسرائيلي، مؤكدا أن إسرائيل مستعدة لكل الاحتمالات حتى لو كانت على جبهات متعددة، مضيفا أنه لم ير الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد كما هو اليوم.

وفي صباح ذلك اليوم، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين إن الجيش مستعد لأي تهديد من إيران، متعهدا بمحاربة كل من يحاول إلحاق الأذى بإسرائيل.

في المقابل، قال العميد حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني -في بيان له- إن إيران حاضرة في شرق المتوسط وشمال البحر الأحمر، وجاهزة لأي حماقات إسرائيلية.

وأضاف سلامي أن أي معركة مباشرة مع إسرائيل ستنتهي بتدميرها وإزالتها من الوجود.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى