بومبيو يحضر اجتماع الناتو ويقدم مطالبه

ويأتي هذا الاجتماع بعد يوم من أداء بومبيو اليمين الدستورية. وكان مسؤول بالخارجية قد قال إن واشنطن ستطالب شركاءها في الحلف بزيادة الميزانيات العسكرية وستسلط الضوء على الخطر المتزايد الذي تشكله في أوكرانيا وجورجيا وسوريا، إلى جانب خطط تعزيز الأمن على حدود أوروبا الجنوبية.

وبيّن المسؤول الأميركي أن بومبيو سيحث أعضاء الناتو على زيادة ميزانياتهم العسكرية لتحقيق هدف إنفاق 2% من الناتج الاقتصادي على الدفاع سنويا بحلول عام 2024.

وذكر أنه "حان الوقت للدول الـ 13 الأخرى في الحلف لتعزيز (جهودها) وخاصة ألمانيا أكبر وأغنى عضو أوروبي في الناتو".

وقال ذلك المسؤول أيضا إن هذه القضية ستطرح على الأرجح في الاجتماع القادم بين الرئيس والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في واشنطن.

أمين عام الناتو مع وزير الخارجية الأميركي الجديد (رويترز)

إنفاق ومعايير
وتشعر واشنطن منذ فترة طويلة بعدم الارتياح إزاء تراجع الإنفاق الدفاعي بين الدول الأعضاء الأوروبيين، خاصة في ظل تركيز إستراتيجيتها للأمن القومي على مواجهة روسيا بعد أكثر من عشرة أعوام من التركيز على من تصفهم بالمتشددين.

ووفقا للمعايير الحالية تمول واشنطن نحو 70% من إنفاق حلف الأطلسي، ويقول محللون عسكريون إن أوروبا معرضة حاليا لسلسلة من المخاطر.

وعقب زيارته بروكسل يواصل وزير الخارجية الأميركي الجديد جولة شرق أوسطية تشمل  والأردن وإسرائيل.

وسيبحث بومبيو سريعا عددا من القضايا الدولية الملحة، ومن بينها الصراعات في وأفغانستان بالإضافة إلى زيادة النفوذ الروسي والإيراني.

وفي السعودية أولى محطاته بالمنطقة، سيلتقي بومبيو ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز ووزير الخارجية عادل الجبير. وفي  المحتلة سيلتقي رئيسَ الوزراء الإسرائيلي بنيامين ، وسيجري محادثات في مع الملك عبد الله الثاني.

ويعتبر بومبيو -الذي كان ضابطا بالجيش وعضوا جمهوريا في مجلس النواب- من الأنصار المخلصين للرئيس ترمب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى