«السيسي» محذرا المصريين: «انتبهوا لمحاولات خفض الروح المعنوية»

«السيسي» محذرا المصريين: «انتبهوا لمحاولات خفض الروح المعنوية»
«السيسي» محذرا المصريين: «انتبهوا لمحاولات خفض الروح المعنوية»

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن المصري قبل عام 1967 كان من الجيوش القوية في المنطقة وهو ما تشكل في وجدان المصريين، وأعطت لهم ثقة في قوة الجيش، إلا أن ما حدث في 1967 لم يعكس ذلك، وأفضى إلى حالة من فقد الثقة والانكسار وانخفاض شديد في الروح المعنوية، وهو ما دفع القيادة لبذل جهود مضنية لإعادة الروح المعنوية.

وأضاف «السيسي»، في كلمة بالندوة التثقيفية للقوات المسلحة بمناسبة ذكرى تحرير سيناء، اليوم السبت: «الحالة التي تشكلت عقب 67، كانت صعبة للغاية ولذلك لابد أن نذكر الجيش في هذا الوقت والرئيس محمد أنور السادات، بكل تقدير لأن الجميع لم يكن يصدق أن يعقب ذلك انتصار أكتوبر».

وأشار إلى حاجة الشعب والقوات المسلحة التعامل بالموضوعية والعلم مع القضايا المختلفة وليس بالعواطف، متابعًا: «بالعلم والموضوعية لم نكن قادرين على المواجهة لأن الفارق كان كبيرًا».

ولفت إلى إصرار القيادة المصرية والقوات المسلحة حينها على ألا يتستمر الوضع الراهن في ظل الاحتلال لسيناء، متابعًا: «أذكر ذلك الآن علشان أوعوا حد ياخد البلد للحتة دي، كلنا واعيين وخايفين على بلدنا علشان اليوم دا ميتكررش تاني».

وأوضح أنه يجب الاستفادة من الدروس التي عايشتها الدولة من قبل والبناء عليها، منوهًا إلى أن قرار السلام الذي اتخذه «السادات»، لم يكن ليقبله أحد في المنطقة بعد أن تشكل الوجدان على القتال، مضيفًا أن «السادات»، كانت لديه رؤية غير متوفرة لأحد وقتها، ولم يسانده أحدًا وقتها ولكنه سار في هذا الطريق بمفرده.

وتابع: «التحدي الذي يواجه هو تماسك الدولة المصرية، التحدي ليس خارجي ولكنه داخلي، يريدون لنا أن نقتل ونحطم بعضنا، وانتبهوا لذلك هذا هو الدرس الجديد».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى