«البيئة»: تطوير المحميات الطبيعية بـ70 مليون جنيه خلال الفترة المقبلة

«البيئة»: تطوير المحميات الطبيعية بـ70 مليون جنيه خلال الفترة المقبلة
«البيئة»: تطوير المحميات الطبيعية بـ70 مليون جنيه خلال الفترة المقبلة

«سلامة»: المواطنين قاموا بالاعتداء على المحميات خلال الثورة والوزارة تعمل على تطويرها وحمايتها

قال رئيس قطاع حماية البيئة بوزارة البيئة أحمد سلامة، إنه سيتم البدء في المرحلة الثانية من تطوير محميتي وادي دجلة والغابة المتحجرة، فور الانتهاء من التصميمات الهندسية الجاري العمل بها حاليًا، بميزانية حوالي 70 مليون جنيه.

وأضاف «سلامة»، في تصريحات صحفية، أن المرحلة الثانية تتضمن المتحف الجيولوجي التفاعلي، وتفعيل مركز الزوار بالجهة الشرقية من خلال إقامة طريق فرعي من العين السخنة، هذا بالتزامن مع العمل على تطوير محميات سيناء «سانت كاترين، ونبق، ورأس محمد، وأبو جلوم، وطابا، بالإضافة إلى محمية وادي الريان»، والتي من المتوقع الانتهاء منها خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وأوضح، أن التطور سيساهم في تغيير شكل المحميات، بعد تقديم خدمات للزوار سواء من خلال المدقات أو العلامات الإرشادية أو المعلومات الجيولوجية والنباتية، فضلًا عن أن وزارة البيئة عملت على إزالة التعديات عن المحميات، التي قام بعض المواطنين بالاعتداء عليها وقت الثورة في الانفلات الأمني، والتي كان من أبرزها إزالة تعدي على 20 ألف متر مربع بمحمية وادي دجلة، وفي محمية وادي الريان أكثر من ألف فدان، ومحمية الأسيوطي حوالي 300 فدان، ومحمية نبق كلها لا تتعد 100 فدان.

وعن سُبل حماية المحميات من الاعتداءات مجددًا، قال إنه في الغابة المتحجرة تقوم حاليًا شركات أمن متواجدة طوال الـ24 ساعة، وفي وادي دجلة سيكون هناك شركات أمن أيضًا قريبًا، وباقي المحميات سيعلن عنها مستقبلًا فور الانتهاء من عمليات التطوير.

ومن جانبه، قال وزير البيئة خالد فهمي، إن الهدف من تطوير المحميات الطبيعية هو الحفاظ عليها للأجيال القادمة، لذا كان واجب على الوزارة استغلالها دون إهدار مواردها واستخدامها بشكل مستدام، مضيفًا أن الوزارة تخطط خلال المرحلة المقبلة لتنفيذ أنشطة كثيرة في المحميات والاستفادة منها بشكل محلي ودولي وإقليمي من خلال استضافة البطولات مثل بطولة سباق الدراجات الجبلية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى