احتفالية بمناسبة الإنتهاء من المرحلة الأولى لمشروع ترميم فيلا سيلين

احتفالية بمناسبة الإنتهاء من المرحلة الأولى لمشروع ترميم فيلا سيلين
احتفالية بمناسبة الإنتهاء من المرحلة الأولى لمشروع ترميم فيلا سيلين

احتفالية بمناسبة الانتهاء من المرحلة الأولى لمشروع ترميم فيلا سيلين ( فيسبوك )

 

عين ليبيا

حضر أمين عام مجلس الوزراء الدكتور الطاهر عامر ووزيرة الدولة لشؤون المرأة والتنمية المجتمعية أسماء الأسطى السبت الاحتفالية التي أقامتها مصلحة الآثار بمناسبة الانتهاء من المرحلة الأولى لمشروع ترميم المعلم الأثري “فيلا سيلين” التابع لمراقبة آثار لبدة في خطوة يهدف من خلالها للحفاظ على الموروث الثقافي، بالتعاون مع جامعة روما الثالثة بحسب إدارة التواصل بحكومة الوفاق الوطني.

وأشاد أمين عام مجلس الوزراء بالجهود التي بذلت من قبل خبراء المصلحة بالتعاون مع نظرائهم الإيطاليين في صيانة وترميم هذا الموروث الثقافي الذي يعتبر شاهدا على حضارة ليبيا عبر العصور، ويمثل قيمة علمية وتاريخية متميزة، أنجزت في ظل هذه الظروف.

كما حضر الاحتفالية كل من رئيس مصلحة الآثار محمد الشكشوكي خبراء الآثار التابعين للمصلحة وعميد بلدية الخمس وسفير إيطاليا لدى ليبيا جوزيبي بيروني ورئيسة بعثة جامعة روما الثالثة “لويزا موصو” حيث استعرض رئيس المصلحة أهمية “فيلا سيلين”، التي تعود الى القرن الثاني الميلادي، وتمثل شاهدا ثقافياً ومعمارياً فنياً يوثق جوانب من مظاهر الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية أبان تلك الفترة.

وأشاد السفير الإيطالي بالعلاقات الليبية الإيطالية في مختلف المجالات، وبالجهود التي بذلت في هذا الإطار حفاظاً على “فيلا سيلين” وأعلن البدء في مراحل قادمة، ومنها العمل على صيانة وترميم المدينة القديمة في .

رئيسة بعثة جامعة روما الثالثة استعرضت في كلمتها أمام الحضور الجهود التي بذلت من الجانبين، الليبي والإيطالي والخطوات التي مرت بها عملية الترميم منذ انطلاقها في شهر مايو 2016.

يُشار إلى أن “فيلا سيلين” موجودة في منطقة سيلين بمدينة الخمس، وهي عبارة عن استراحة منذ العهد الروماني وتم اكتشافها في سبعينيات القرن الماضي. إذ تعتبر إحدى الفلل التي شيدها أثرياء الرومان خارج أسوار المدن، وتحوي على 46 غرفة، موزعة على ثلاثة جوانب لفناء كبير، يطل على البحر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى