«إدارة الأزمات»: لم نرصد أي حادثة للطقس خلال الساعات الماضية

«إدارة الأزمات»: لم نرصد أي حادثة للطقس خلال الساعات الماضية
«إدارة الأزمات»: لم نرصد أي حادثة للطقس خلال الساعات الماضية

قال اللواء عصام خضر، رئيس الغرفة المركزية لإدارة الأزمات، إن إعلان حالة الطوارئ داخل مقر وزارة التنمية المحلية، واستعداد غرفة إدارة الأزمات بشكل كامل، عبارة عن إجراء احترازي، تحسبًا لأي حادث متوقع جراء التقلبات الجوية، وفق ما أعلنته هيئة الأرصاد الجوية.

وأكد «خضر»، في تصريح خاص لـ«الشروق»، أن الطرق لم تشهد اليوم أي حوادث جراء العاصفة الترابية ببعض المحافظات، مشيرًا إلى أن هيئة الأرصاد الجوية دعمت الغرفة بكل اللوجيستيات المطلوية، سواء تقديم خريطة باتجاه السحب أو تعيين حجم الأمطار المتوقعة وتوقيتها، وهذ أعطى إنذارا جيدا للوزارة لتبليغ المحافظات بالأخطار المتوقعة.

ولفت إلى أن الغرفة المركزية لإدارة الأزمات، وجميع غرف المحافظات، مستمرة في عملها ورفع درجة الاستعداد حتى يوم الخميس القادم 3 مايو، مشيرًا إلى أن جميع المحافظات أخذت استعداداتها اللازمة وأعدت المعدات الكافية تحسبًا لأي أزمة جراء الأمطار والعواصف.

وأضاف، أن الحالة العامة للجو، بها استنفار للأمطار ولا توجد اي أتربة وعواصف، بكافة الجمهورية، مشيرًا إلى أن الطرق التي تم إغلاقها، ومطاري أسوان والأقصر، أعادوا فتحهم ظهر اليوم، ولكن بالون الأقصر مازال متوقفًا وسيستمر إغلاقه حتى يوم الخميس المقبل، وتأكد هيئة الأرصاد من مرور نوبة العواصف الجوية.

وأكد أن وزير التنمية المحلية كانت آخر توجيهاته هي استمرار أعمال متابعة الغرفة مع المحافظات، والتنسيق الجيد معها، وإعداد البيانات ورصد كافة الأحداث التي تحدث في نطاق المحافظات خلال الساعات المقبلة، ودعمها بأي دراسات فنية أو تعليمات أو توجيهات من وزارة الموارد المائية والري.

وأوضح أن الغرفة استمرت في التواصل مع المحافظات عن طريق تقنية الفيديو «فيديو كونفرانس» لمدة ساعتين كاملتين مع كل محافظة، ثم بدأ التواصل عن طريق الهاتف، وفق توجيهات مجلس الوزراء لهم، لافتًا إلى أن هيئة الأرصاد الجوية تدعم الغرفة بالفيديوهات اللازمة من داخل المحافظات بين وقت لآخر، مشيرًا إلى أن الأرصاد أكدت أنه حال سقوط أمطار خلال الساعات المقبلة، ستكون قليلة، ولن ينتج عنها أي سيول.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى