اتفاقيات لدعم الاستثمارات بين مصر وقبرص واليونان فى ثانى أيام «إحياء الجذور»

اتفاقيات لدعم الاستثمارات بين مصر وقبرص واليونان فى ثانى أيام «إحياء الجذور»
اتفاقيات لدعم الاستثمارات بين مصر وقبرص واليونان فى ثانى أيام «إحياء الجذور»

-محافظ الإسكندرية: وقعنا توءمة مع بافوس القبرصية فى السياحة والثقافة والتعليم.. وقابيل: التبادل التجارى مع نيقوسيا زاد 43% العام الماضى


وقعت وقبرص واليونان، اتفاقيات تعاون لتعزيز العلاقات الاقتصادية، خلال فاعليات المنتدى الاقتصادى، المنعقد اليوم، فى ثانى أيام فاعليات أسبوع الجاليات «إحياء الجذور»، الذى تقيمه وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، فى محافظة الإسكندرية، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى، ورئيسى قبرص واليونان.


وتهدف الاتفاقيات، التى حضر توقيعها من الجانب المصرى وزير التجارة والصناعة طارق قابيل، ومحافظ اﻹسكندرية محمد سلطان، لدعم العلاقات الاقتصادية والصناعية والتجارية والسياحية والاستثمارات بين الدول الثلاث.


وقال وزير التجارة والصناعة: إن التبادل التجارى بين ونيقوسيا زاد بنسبة 43% خلال العام الماضى، ليصل 180 مليون يورو، فيما بلغ حجم التبادل مع اليونان 400 مليون يورو.


وأشار إلى أن السبب فى زيادة الصادرات المصرية للسوق القبرصية العام الماضى، هو ارتفاع صادرات عدد من القطاعات الصناعية المصرية إلى دول الاتحاد الأوروبى، موضحا أن الصادرات المصرية فى السوق القبرصية، منتجات الصناعات الغذائية والحديد والصلب، والبلاستيك، والخضراوات، والفاكهة.


ولفت إلى أن الاستثمارات اليونانية فى مصر بلغ إجمالها 155 مليون دولار موزعة على 160 مشروعا تعمل فى مجالات الزراعة الصناعة والتكنولوجيا والاتصالات والخدمات والإنشاءات والسياحة.


وأوضح قابيل أن الاستثمارات مع قبرص تعمل بشكل متواصل، حيث يجرى رجل أعمال مصرى الآن مشروع بتكلفة 250 مليون يورو، وأن بنودا فى الصادرات المصرية للسوق اليونانية حققت زيادة مضطردة خلال عام 2017، تضمنت الأسمدة والبطاطس والحديد المدرفل والمنسوجات والزيتون والخضر المجمدة.


وأعربت وزيرة الدولة للهجرة عن سعادتها بنجاح فاعليات افتتاح أسبوع الجاليات «إحياء الجذور»، مشيرة إلى أن حضور الرئيس السيسى بمشاركة نظيريه القبرصى واليونانى أعطى ثقلا للحدث، موضحة فى الوقت ذاته أن أعمال المنتدى المشترك من شأنها دعم العلاقات الاقتصادية الصناعية والتجارية بين الدول الثلاث.


وكشفت الوزيرة عن اتفاقها فى الزيارة الأخيرة مع نظيريها اليونانى والقبرصى على العمل على شباب الجيلين الثانى والثالث، مؤكدة قوة أفرع الجذور المصرية، فهى بمثابة جماعات ضغط للدولة فى الخارج.


ونوه رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية أحمد الوكيل، أن المنتدى يهدف إلى مد جسور التواصل للدول الثلاث عبر البحر المتوسط، وكذلك زيادة التعاون الاقتصادى وتنشيط الحركة التجارية بما يعود بالخير والنفع على شعوبها، حيث تعد قبرص واليونان بوابة مهمة للتجارة البينية الأورومتوسطية.


وقال محافظ الإسكندرية: إن مصر حريصة على زيادة التبادل التجارى والثقافى مع اليونان وقبرص، والتعاون السياحى والاقتصادى خلال الفترة المقبلة، مضيفا أن المنتدى يستهدف زيادة فرص رجال الأعمال فى الاستثمارات، ويحضره رجال الأعمال فى الغرف التجارية بالدول الثلاث، لتوقيع اتفاقيات تجارية واقتصادية.


وأوضح سلطان لـ«الشروق»، على هامش التوقيع، أن محافظة الإسكندرية وقعت اتفاقية توءمة مع مدينة بافوس السياحية القبرصية، بهدف التبادل الثقافى والتجارى والاقتصادى والسياحى والتعليمى، معربا عن تطلعه لمزيد من الاتفاقيات خلال الفترة المقبلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى