استمرار الاحتجاجات في الضفة الغربية ضد قرار ترامب

استمرار الاحتجاجات في الضفة الغربية ضد قرار ترامب
استمرار الاحتجاجات في الضفة الغربية ضد قرار ترامب

اندلعت  مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، في عدد من مناطق الضفة الغربية، فيما تواصلت المسيرات الرافضة لقرار ، ، الأسبوع الماضي، الاعتراف  عاصمة .

وقد اندلعت مواجهات في محيط المدخل الشمالي لمدينتي البيرة ورام الله، وسط الضفة الغربية، بالقرب من حاجز بيت إيل، حيث أوضح الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمه تعاملت مع إصابتين بالرصاص الحي هناك، وتم نقلهما إلى المستشفى.

إلى ذلك، قمعت قوات الاحتلال مسيرة خرجت للتنديد بقرار الرئيس الأميركي بالقرب من مستوطنة "شافي شمرون" المقامة على أراضي قرية الناقورة شمال مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مدير الإسعاف في الهلال الأحمر الفلسطيني، أحمد جبريل، لـ"العربي الجديد"، إن الطواقم الطبية تعاملت مع 29 إصابة جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، بالإضافة إلى ثلاث إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وأصيب خلال قمع قوات  وزير هيئة الجدار والاستيطان، وليد عساف، حيث ذكر جبريل أن إصابته بقنبلة غاز في رجله وتم التعامل معها ميدانيا.

وقال عضو المكتب السياسي لحزب "الشعب الفلسطيني"، نصر أبو جيش، لـ"العربي الجديد"، إن قوات الاحتلال قمعت المتظاهرين ثلاث مرات، حيث أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والقنابل الصوتية والغازية بشكل كثيف، ما أدى إلى إصابة أعداد من المشاركين.

ولفت إلى أن المسيرة خرجت للتأكيد على "عروبة مدينة المحتلة، وأنها العاصمة الأبدية لدولة ، ورفضا لقرار الرئيس الأميركي باعترافه بها عاصمة لدولة الاحتلال".

كذلك، اندلعت مواجهات عنيفة في محيط جامعة فلسطين التقنية خضوري إلى الغرب من مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، وهي إحدى نقاط التماس اليومية التي يخرج طلبة الجامعات والشبان لمواجهة المحتل فيها للتأكيد على أن القدس عاصمة فلسطين.

وبحسب إحصائية جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فإن حصيلة المواجهات فيها إصابتان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و25 حالة اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، و5 إصابات سقوط، فيما لفتت وزارة الصحة الفلسطينية إلى أن الإصابات التي تعاملت معها الطواقم الطبية في مستشفى طولكرم الحكومي كانت إصابة طفيفة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الرأس، وكذلك إصابة بالرصاص الحي في اليد.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات ما بين طلبة المدارس وجنود الاحتلال في قرية بورين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، وذلك عقب مهاجمة المستوطنين لمنطقة جبل السبع شرقي القرية.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن المستوطنين هاجموا المنازل شرقي القرية، وذلك بحماية جنود الاحتلال، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي في الهواء، بينما أطلقوا القنابل الصوتية والغازية باتجاه الشبان الذين تصدوا للاقتحام، في حين اندلعت مواجهات مماثلة وسط مدينة الخليل جنوب الضفة، وفي بلدة اذنا غرب المدينة، وفي مخيم العروب شماليها، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى