«الوطنية للصحافة»: الصحافة الآن تتوفر لها الأجواء الكفيلة بدعم حريتها

«الوطنية للصحافة»: الصحافة الآن تتوفر لها الأجواء الكفيلة بدعم حريتها
«الوطنية للصحافة»: الصحافة الآن تتوفر لها الأجواء الكفيلة بدعم حريتها

قالت الهيئة الوطنية للصحافة، إن حرية الصحافة هي ضمانة رئيسية للممارسة الديمقراطية في أي مجتمع، وهي المدخل الفاعل لكي تلعب الصحافة دورها في المساءلة والمحاسبة كسلطة رابعة مسئولة.

وأضافت الهيئة الوطنية للصحافة، في بيان صحفي اليوم، أن الهيئة تمارس دورها في تنمية وتطوير الصحافة المصرية اقتصاديا وماليا وبشريا وإداريا، إضافة إلى دورها في دعم حرية الصحافة في وحمايتها والدفاع عنها.

جاء ذلك في إطار اليوم العالمي لحرية الصحافة -الذي يتم الاحتفال به يوم 3 مايو سنويا- وبدأت الاحتفال به عام 1993، وينظم هذا العام تحت شعار «توازن القوى: الإعلام والعدالة وسيادة القانون»، حيث ستقود اليونسكو دوليا تناول مجموعة من قضايا الإعلام وشفافيّة العملية السياسيّة، واستقلالية النظام القضائي ودرايته الإعلامية، ومحاسبة المؤسسات الحكومية أمام الجمهور. كما سيتم مناقشة التحديات المعاصرة لضمان حرية الصحافة الإلكترونيّة.

وثمنت الهيئة الوطنية للصحافة الدور التاريخي للصحافة المصرية في القيام بمهامها الرقابية وتشيد بنضال الصحفيين المصريين لممارسة هذا الدور بحرية واستقلال وتجرد.

وشددت الهيئة على أن الصحافة المصرية بكافة أطيافها القومية والحزبية والخاصة تتوفر لها الآن الأجواء الكفيلة بدعم حريتها في ممارسة أدوارها المختلفة الإعلامية والرقابية، وفي مقدمتها البيئة التشريعية من خلال الدستور والقوانين التي تؤكد على احترام حرية الرؤى والحق في التعبير والقضاء المستقل ومناخ الشفافية، والإفصاح الذي تشهده مصر الآن يتم فيه مواجهة أي حالات انحراف أو فساد بكل شدة وبالقانون.

وأشارت الهيئة -في بيناها- إلى عدم وجود أي نوع من الرقابة السابقة أو اللاحقة على النشر، مضيفة: «لا سلطان على الصحفي في عمله إلا القانون وضميره المهني».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى