خيارات ترامب إذا انسحب من اتفاق نووي إيران

قال مسؤولان بالبيت الأبيض ومصدر إن الرئيس دونالد قرر تقريبا الانسحاب من الاتفاق النووي -المبرم مع  عام 2015- بحلول 12 مايو/ أيار المقبل، لكن لم يتضح بعد ما الذي سيفعله على وجه التحديد.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في البيت الأبيض أن ترامب "يتجه على الأرجح إلى الانسحاب من الاتفاق لكنه لم يتخذ القرار بعد.. يبدو أنه جاهز لعمل ذلك، ولكن إلى أن يتم اتخاذ قرار من جانب هذا الرئيس فالأمر ليس نهائيا".

وقال مسؤول ثان بالبيت الأبيض إن كبار المساعدين لا يسعون بقوة للحديث عن انسحاب ترامب من الاتفاق لأنه يبدو أنه عاقد العزم على ذلك.

كما نقلت الوكالة عن مصدر مطلع على المناقشات الداخلية للإدارة الأميركية أن هناك احتمالا لأن يختار ترامب بقاء ضمن الاتفاق الدولي الذي وافقت إيران بموجبه على الحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات، من أجل "الحفاظ على التحالف" مع وحفظ ماء وجه رئيسها إيمانويل ماكرون الذي التقى بترامب الأسبوع الماضي وحثه على عدم الانسحاب من الاتفاق.

وقال دبلوماسيون إنه إذا قرر ترامب عدم تمديد رفع العقوبات عن إيران فسوف يؤدي ذلك إلى انهيار الاتفاق، وقد يثير رد فعل عنيفا من قبل إيران التي قد تستأنف برنامجها النووي أو "تعاقب" حلفاء أميركا في والعراق واليمن ولبنان.

ويتعين على ترامب أن يقرر بحلول 12 مايو/أيار ما إذا كان سيجدد تعليق بعض العقوبات الأميركية على إيران، وقد يعطي عرض قدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين -بشأن ما قال إنه دليل موثق على برنامج إيران للأسلحة النووية السابق- ترامب حجة جديدة للانسحاب.

ترامب قد يستغل العرض الذي قدمه نتنياهو عن نووي إيران للانسحاب من الاتفاق (رويترز)

استعداد إيراني
من جهتها، رجحت طهران أن تنسحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وقال المتحدث باسم الحكومة محمد باقر نوبخت إن بلاده اتخذت جميع الإجراءات لمواجهة انسحاب واشنطن، مشيرا إلى أن إيران ما تزال تعيش حصارا اقتصاديا ولا بد من بذل كل الجهود لكسره.

من جهته، حذر الأمين العام للأمم المتحدة من إلغاء الاتفاق بشأن نووي إيران إذا لم يكن هناك بديل جيد له، لكن إذا تمّ التوصّل لاتفاق أفضل في يوم ما ليحلّ محلّه فلا بأس في ذلك.

واعتبر غوتيريش في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن الاتفاق كان انتصارا دبلوماسيا مهمّاً ومن الضروري الحفاظ عليه، مؤكدا على أهمية إجراء حوار بنّاء لأنّ المنطقة في وضع خطر جدا.

وأضاف أنّه يتفهّم ما وصفه بمخاوف بعض الدول فيما يتعلق بالنفوذ الإيراني في دول أخرى بالمنطقة، ودعا إلى فصل الأمور عن بعضها.

في المقابل، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن إدارة الرئيس ترامب تدرس مصير الاتفاق النووي مع إيران، وستتخذ قرارا بشأنه قريبا.

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي إنه لا يعلم هل سيستمر ترامب في الاتفاق النووي أم لا، وأضاف خلال زيارته لمدينة سيدني الأسترالية أنه روّج لفكرة إبرام اتفاق موسع مع إيران أثناء لقائه بترامب، مشيرا إلى أن الفكرة استقبلت بشكل "إيجابي للغاية".

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنه ينبغي عدم إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، لكنها طالبت بتوسيع إطار عمل المفاوضات المرتبط به.

ويهدد ترامب بالانسحاب من الاتفاق الذي يفرض قيودا مشددة على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى