«اتصالات البرلمان» تناقش أزمة الألعاب الانتحارية على الإنترنت

«اتصالات البرلمان» تناقش أزمة الألعاب الانتحارية على الإنترنت
«اتصالات البرلمان» تناقش أزمة الألعاب الانتحارية على الإنترنت

*رئيس اللجنة: الحوت الوردي «بديل آمن» للأزرق.. والتجربة نجحت في البرازيل

بدأت لجنة الاتصالات في مجلس النواب اجتماعها برئاسة النائب نضال السعيد؛ لمناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب شريف الورداني أمين سر لجنة حقوق الإنسان، بشأن ما تداول في الآونة الأخيرة بخصوص «الألعاب الانتحارية» على الإنترنت، عبر التطبيقات الحديثة.

وفسر «السعيد» سبب تسمية أشهر تلك الألعاب بـ«الحوت الأزرق»، أن الحوت كمخلوق يصل لسن معين وينهي حياته بنفسه بالخروج إلى الشواطئ والانتحار، وهو ما حاول مطوري اللعبة توصيله للبشر وأنهم يعوقوا الحياة بشكل عام، وبالتالي يجب أن يخرجوا من تلك الحياة.

وقال «السعيد»، لا أريد أن أسمع من وزارة الاتصالات صيغ: «سنبحث وندرس»، لن أسامح أحد حال تضرر مزيد من الشباب، مشيرا إلى ضرورة تدخل تقني يغلق الثغرات التي تستغلها التطبيقات الضارة، خصوصا أن النائب العام أصدر توصيات اليوم تحدثت تحديدا عن دور للحكومة في التصدي للحوت الأزرق.

وأضاف، أنه مطلوب من وزارة التعليم أن يكون لها دورا مهما للتوعية وإزالة الآثار السلبية، بالإضافة إلى الإعلام ككيان له دورا كبيرا، مشيرا إلى أن تقديم بدائل آلية فعالة طبقتها البرازيل التي قدمت بديلا وهو «الحوت الوردي» وهو تطبيق به تحديات إيجابية تشجيعية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى