الكنيسة الكاثوليكية: إعلام الفاتيكان لم يتحدث عن بناء الكنائس في السعودية

الكنيسة الكاثوليكية: إعلام الفاتيكان لم يتحدث عن بناء الكنائس في السعودية
الكنيسة الكاثوليكية: إعلام الفاتيكان لم يتحدث عن بناء الكنائس في السعودية

ذكرت الكنيسة الكاثوليكية في اليوم السبت٬ أن تغطية الصحافة في الفاتيكان للزيارة التاريخية للكاردينال جان لويس توران، رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان بالفاتيكان للسعودية، أبريل الماضي٬ لم تتحدث عن موضوعات بناء الكنائس في المملكة من عدمه٬ حسب بيان الكنيسة.

وقال الأب هاني باخوم، المتحدث الرسمي للكنيسة الكاثوليكية في مصر، في بيان صحفي٬ إن البيانات الصادرة عن الفاتيكان لم تتحدث عن المواضيع التي تم النقاش فيها أو عن بناء كنائس بالمملكة من عدمه٬ مؤكدًا أن هذا التوضيح لا يؤكد ولا ينفي موضوع بناء الكنائس، فقط يؤكد أن الأمر لم يتم الإعلان بخصوصه أية شيء من الصحف الرسمية للفاتيكان.

وذكر أن الزيارة تضمنت توقيع اتفاقية مشتركة تضمنت اتفاق الطرفين على إنشاء لجنة تنسيقيّة تلتقي سنويا للتحضير للاجتماعات وتضم شخصين من كل طرف، ويكون مقر اجتماعاتها بالتناوب بين روما ومدينة تختارها رابطة العالم الإسلامي٬ ونصت على أن يصدر طرفا الاتفاق إعلانا ختاميا في نهاية كل اجتماع للجنة العمل الدائمة، وأن تكون الجلسات الافتتاحية والختاميّة مفتوحة لوسائل الإعلام.

وأوضح أن الصحافة الرسمية للفاتيكان «الاوسيرفاتورى الروماني» قد سلطت الضوء على أهم المحطات التي تخللت الزيارة، مضيفة أن برنامج الكاردينال توران، كان مفعما باللقاءات والاجتماعات والمواعيد المهمة، وتمحورت حول موضوع الحوار ما بين الأديان والثقافات، مع التطرق إلى الدور الواجب أن يلعبه المؤمنون من أجل نبذ العنف والتطرف والإرهاب، والتوصل إلى الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم كله.

وتابع: «وقد قامت وكالة الأنباء الرسمية بتغطية هذه الزيارة مسلطة الضوء أيضا على الهدف المتمثل في تعزيز الاستقرار في المنطقة، واعتبرت الصحيفة الفاتيكانية أن هذا الحدث يشكل خطوة كبيرة إلى الأمام في درب الحوار بين المسلمين والكاثوليك، لا سيما إذا ما أُخذت في عين الاعتبار المكانة المهمة للسعودية حيث يوجد الحرمان الشريفان، والمستوى الرفيع للشخصيات التي التقى بها الكاردينال توران».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى