«العناني»: 5 آلاف قطعة أثرية لتوت عنخ آمون و45 أثرا ضخما بالمرحلة الأولى للمتحف الكبير

«العناني»: 5 آلاف قطعة أثرية لتوت عنخ آمون و45 أثرا ضخما بالمرحلة الأولى للمتحف الكبير
«العناني»: 5 آلاف قطعة أثرية لتوت عنخ آمون و45 أثرا ضخما بالمرحلة الأولى للمتحف الكبير


قال الكتور خالد العناني، وزير الآثتر، إن المرحلة الأولى التي سيتم افتتاحها من المتحف المصري الكبير نهاية العام الجاري، تصل مساحتها إلى 20 ألف متر مربع، وهي ضعف مساحة المتحف المصري بالتحرير.

وأضاف «العناني»، في تصريحات على هامش استقبال العجلة السادسة والأخيرة للملك توت عنخ آمون، بالمتحف الكبير، اليوم السبت، أن المرحلة الأولى ستضم أكثر من 5 آلاف قطعة من آثار الملك توت عنخ آمون، بالإضافة إلى عشرات القطع الضخمة بالبهو العظيم، مشيرًا إلى وجود قطعتين منهم بالفعل هما تمثال الملك رمسيس الثاني وعمود الملك مرنبتاح، بينما يجري حاليًا نقل 43 قطعة ضخمة أخرى.

وأوضح أن الوزارة تستهدف نقل كل قطعة على حدة في حدث فريد يتم نقله بوسائل الإعلام المحلية والدولية بهدف الترويج لمصر ورسم صورة إيجابية عنه، ولجذب السائحين.

وأكد أن المتحف الكبير لم يتأثر بالحريق الذي نشب الأسبوع الماضي في سقالات الواجهة الخلفية للمبنى، قائلًا إن الحريق لم يصب سوى 20 مترًا من الواجهة الخلفية، وأن المتحف لم يتأثر به.

يذكر أنه تم البدء في فعاليات نقل العجلة الحربية السادسة والأخيرة للملك توت عنخ آمون، من المتحف الحربي بالقعلة، إلى المتحف الكبير، صباح الأربعاء، في رحلة استغرقت نحو 3 ساعات وسط تأمين مشدد، لتنضم إلى 4549 قطعة أثرية للملك تم نقلهم إلى المتحف حتى الآن من إجمالي 5398 قطعة أثرية هي مقتنيات الملك الذهبي، وسيتم نقلهم جميعًا في جناح خاص به بالمتحف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى