الإمام الأكبر: الإرهاب فئة شاردة وضالة لا تمثل الإسلام

الإمام الأكبر: الإرهاب فئة شاردة وضالة لا تمثل الإسلام
الإمام الأكبر: الإرهاب فئة شاردة وضالة لا تمثل الإسلام

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، إنه ينبغي ألا يتم التوقف عن الحديث والتنبيه إلى مخاطر وتأثير الإرهاب على الإسلام والمسلمين، متابعًا أن الإرهاب ظاهرة شديدة التعقيد والغموض إذا لم يتم التعرف على أسبابها الحقيقية.

وأضاف الإمام الأكبر، خلال كلمته في مركز الاحتفالات الدولية لسلطنة بروناي، اليوم الاثنين، أن الإرهابيين هم فئة شاردة وضالة لا تمثل الإسلام، والمسلمين هم ضحايا الإرهاب والمستهدفون بأسلحته، مستطردًا: «عدد ضحايا الإرهاب من غير المسلمين لا يُذكر بالنسبة لضحاياه المسلمين».

وتابع أن هناك قوة خفية مُتربصة بالمسلمين، تصر على سوء الظن بهم وإساءة فهم الدين الإسلامي، مؤكدًا أن الإرهاب يدمر دولًا بأكملها، وهناك شعوب دفعت وحدها فاتورة هذه الأعمال المتطرفة، ومن ضمنها دول من والإسلامي.

وأكد أن أمة العرب والمسلمين قادرة على إنهاء ما بينها من خلاف وصراع وقادرة على أن تقطع الطريق على العابثين بوحدتها، وعلينا أن نلتفت جيدًا إلى مناهج التعليم في بلادنا».

واستطرد أن الظروف السياسية المُعقدة هي أنسب الظروف التي يجب أن يتم البحث فيها عن الإرهاب، معقبًا: «البحث النزيه المنصف يجب أن ينتهي إلى أن الإسلام بريء من هذه البربرية والهمجية».

ووصل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، أول أمس السبت، إلى سلطنة بروناي، المحطة الثالثة والأخيرة في جولته الآسيوية، التي شملت كذلك إندونيسيا وسنغافورة.

وألقى شيخ الأزهر محاضرة اليوم في مركز المؤتمرات الدولي في سلطنة بروناي، بعنوان «تحديات الأمة الإسلامية في مواجهة الإرهاب».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى