جمعة غضب ثانية في فلسطين رفضاً لقرار ترامب بشأن القدس

جمعة غضب ثانية في فلسطين رفضاً لقرار ترامب بشأن القدس
جمعة غضب ثانية في فلسطين رفضاً لقرار ترامب بشأن القدس

يستعد الفلسطينيون، اليوم الجمعة، ليوم جديد من الغضب الشعبي، خصوصاً بعد صلاة الجمعة، وذلك رفضاً لقرار ، دونالد ، اعتبار عاصمة لإسرائيل.

فقد دعت حركة "حماس" الشعب الفلسطيني لتصعيد المواجهة مع الاحتلال والمشاركة في فعاليات الغضب، اليوم، وإشعال المواجهات في كل نقاط التماس.

وشدّدت الحركة، في بيان صحافي، على أن انتفاضة القدس ستتصاعد بكل قوة، وسيدفع جنود الاحتلال وقطعان مستوطنيه ثمن المساس بالقدس ومواصلة الانتهاكات ضد شعبنا وأرضه ومقدساته.

بدوه، قال المتحدث باسم حركة "فتح" زياد خليل أبو زياد، في تصريح صحافي، إنّ اليوم سيكون جمعة غضب واحتجاجات على الممارسات الإسرائيلية وجرائمها بحق أبناء الشعب الفلسطيني واستهدافها لكل ناشط سياسياً أو خرج معارضاً للاعتراف الأميركي المشؤوم بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وفجر اليوم، اندلعت موجهات عنيفة بين الفلسطينيين، وجنود الاحتلال الذين اقتحموا بقوات كبيرة بلدة حلحول شمال الخليل.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأن مواجهات عنيفة دارت فجر اليوم الجمعة، بين الشبان وقوات الاحتلال في منطقة الذروة ببلدة حلحول، وسط إطلاق وابل كثيف من قنابل الصوت والغاز السام، ما تسبب بوقوع عدد من حالات الاختناق بين المواطنين.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، أمس الخميس، إصابة 187 فلسطينياً، خمسة منهم بالرصاص الحي و28 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة.

كما أصيب أكثر من 26 مقدسياً برضوض متفاوتة، جراء الاعتداء عليهم بالضرب من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد مهاجمتهم خلال وقفة "داعمون لعروبة القدس المحتلة"، في منطقة باب العامود، وسط المدينة.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى