بعد إخفاق جنيف.. أوروبا تدعم المعارضة وحذر من سوتشي

للمرة الأولى منذ انطلاق محادثات #جنيف حول قبل 4 سنوات يعترف المبعوث الأممي ستيفان دي #مستورا بالفشل، وللمرة الأولى يُحمّل علناً مسؤولية هذا الفشل إلى أحد طرفَيْ المحادثات، وهو وفد #النظام_السوري، بسبب رفضه، كما قال، إجراء أي محادثات مع وفد المعارضة قبل سحب بيان الذي يطالب برحيل رئيس النظام عن السلطة عند بدء المرحلة الانتقالية.

ومع إنتهاء الجولة الثامنة من المحادثات والتي عقد خلالها دي مستورا 7 لقاءات مع وفد النظام و 11 لقاءً مع وفد الحكومة، بدا واضحاً أن المبعوث الأممي يحتاج مجدداً إلى دعم الدول الخمس الكبرى في والتي التقى سفراءها أو مبعوثيها إلى محادثات جنيف وأبلغهم بعدم حصول مفاوضات حقيقية خلال الجولة الثامنة.

 دبلوماسي أوروبي: الأميركيون تراجعوا عن دعم

وفي اليوم الأخير من المحادثات، وفي تصريحات لـ "العربية.نت"، قال دبلوماسي أوروبي يترأس وفد بلاده إلى جنيف إن " تراجعت منذ بداية عهد #دونالد_ترمب عن دعم المعارضة السورية وأصبح إهتمامها بالموضوع السوري أقل مما كان عليه عندما كان جون كيري وزيراً للخارجية" في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

وأضاف المصدر نفسه أن الأميركيين "شرحوا أولوياتهم وعلى رأسها محاربة تنظيم لكن ذلك لا يجب أن يعني عدم الإهتمام بإيجاد مخرج سياسي للأزمة السورية".

بشار الجعفري رئيس وفد في جنيف 8

دي مستورا مخطئ وسوتشي فخّ لجنيف

من جهة أخرى أبدى الدبلوماسي الأوروبي استغرابه لما نُسب إلى المبعوث الأممي من قوله للمعارضة السورية إنها فقدت الدعم الدولي، مضيفاً أنه و"على الرغم من إعتذار دي مستورا فهو مخطئ في ما قاله لأننا، نحن الأوروبيين، من ألمانيا وإيطاليا إلى وبريطانيا، ما زلنا ندعم #المعارضة السورية".

وذهب المصدر الأوروبي في انتقاده المبعوث الأممي إلى حدّ القول إن دي مستورا يجب أن يُسأل السؤال التالي: "ألا تعتبر أن مسار #سوتشي الذي ترعاه فخّ لمسار جنيف"؟ نحن نراه فخاً، على حد تعيبره.

نائب الرئيس السوري السابق فاروق الشرع (أرشيفية)

هل يتولى الشرع صلاحيات الأسد؟

وتطرق الدبلوماسي الأوروبي إلى ما يتردد عن إحتمال أن يلعب نائب الرئيس السوري السابق #فاروق_الشرع دوراً ما في المرحلة الانتقالية من خلال مشاركته في مطلع العام المقبل، فقال إنه يعتبر الأمر "مجرد تكهنات"، لكنه لن يُفاجأ "إذا إستخدمت روسيا هذه الإمكانية، خصوصاً أن الشرع لم تتم إقالته بل وُضع في الإقامة الجبرية والدستور السوري يتيح لنائب الرئيس أن يتولى صلاحيات الرئيس".

وعما إذا كان النظام سيقبل بهذا الطرح، تساءل المصدر: "ومَن الذي قال إن المعارضة ستقبل به بالضرورة؟"، رغم كون الشرع من الشخصيات السورية التي تعتبر المعارضة أنها لم تلوّث أيديها بالدماء.

بوتين يحتضن الأسد أثناء زيارة الأخير المفاجئة إلى روسيا

حذر بريطاني من مسار سوتشي

وفي ختام اجتماع عقده دي مستورا في مقر مع سفراء الدول الكبرى ومبعوثيها إلى محادثات جنيف، قال المبعوث البريطاني الخاص حول سوريا مارتن لونغدن لـ"العربية نت"، حول موقف بلاده من مسار سوتشي الذي ترعاه روسيا، إن "بعض المبادرات يمكن أن تساعد أو لا تساعد، لكن وحدها عملية جنيف لديها شرعية يمكن أن تجلب لسوريا الانتقال السياسي الذي تحتاجه الآن".

وتطرق لونغدن إلى تركيز دي مستورا على سلّتَيْ الدستور والانتخابات على حساب سلّة الحكم التي تتضمن الانتقال السياسي، فقال إنه يعتقد أن المبعوث الأممي يحاول أن يتطرق إلى القضايا الأقل تعقيداً، لكن الجميع يعرف أن بند الانتقال السياسي سيُناقش عاجلاً أم آجلاً لأنه في صلب القرار الدولي 2254 الذي تُجمع عليه كل أطراف النزاع.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى