توتر على حدود غزة مع إسرائيل وسط استعدادات لتشييع قتلى الاثنين الدامي

توتر على حدود غزة مع إسرائيل وسط استعدادات لتشييع قتلى الاثنين الدامي
توتر على حدود غزة مع إسرائيل وسط استعدادات لتشييع قتلى الاثنين الدامي

15-5-2018م (بى بى سى )- تجري الاستعدادات في قطاع غزة لمراسم تشييع القتلى الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص القوات الإسرائيلية خلال مظاهرات الاثنين على حدود القطاع التي قتل فيها 61 شخصا وجرح المئات، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.
ويتوقع أن تخرج موجة جديدة من الاحتجاجات والمظاهرات في الأراضي الفلسطينية اليوم الثلاثاء، الذي يتزامن مع الذكرى السبعين لما يطلق عليه الفلسطينيون "النكبة"، في إشارة الى التهجير والنزوح الجماعي الذين تعرضوا له في الحرب التي أعقبت قيام دولة .
وعلم مراسل بي بي سي في قطاع غزة أن تعليمات داخلية صدرت لعناصر ومؤيدي حركة حماس بعدم المشاركة في التظاهرات التي كانت مقررة اليوم حيث كانت تعد الحركة لمظاهرة مليونية لاحياء ذكرى النكبة، مع تأكيد الحركة أنها ستنظم عصر اليوم تظاهرة عند الشريط الحدودي يعتقد أنها ستكون رمزية لاحياء الذكرى السبعين لما يعرف بـ "النكبة".
وأثار هذا التوجيه الداخلي حالة من الاستياء في صفوف أطراف أخرى مسؤولة عن تنظيم تلك التظاهرات ومنضوية تحت الهيئة القيادية العليا لمظاهرات العودة وكسر الحصار.
ومن المتوقع وصول حافلات تقل عدداً من المتظاهرين بعد الظهر إلى حدود القطاع مع إسرائيل.
وكان الاثنين أكثر الأيام دموية منذ بدء موجة الاحتجاجات على السياج الحدودي الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة قبل سبعة أسابيع.
وقد تصاعدت الاحتجاجات الاخيرة بالتزامن مع حفل افتتاح أول سفارة أمريكية في ، الخطوة الأمريكية المثيرة للجدل التي أثارت غضب الفلسطينيين.
ويطالب الفلسطينيون بأن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية، ويرون في الخطوة الأمريكية دعما لسيطرة إسرائيل على مجمل مدينة القدس التي تعدها إسرائيل عاصمة غير مقسمة لها.
وقال مسؤولون فلسطينيون إنه إلى جانب القتلى ثمة أكثر من 2700 شخص قد جرحوا فيما وصفوه بمجزرة يوم الاثنين، أكثر الأيام دموية في غزة منذ حرب عام 2014.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين ، إن كان في حالة دفاع عن النفس ضد حركة حماس الإسلامية التي تحكم غزة وتدعو إلى تدمير إسرائيل.
كان الفلسطينيون يتظاهرون الاثنين مثلما اعتادوا على مدى الأسابيع الستة الماضية ضمن حركة الاحتجاجات التي تنظمها مختلف لافصائل الفلسطينية وتعرف باسم "مسيرات العودة".
بيد أن مظاهرات الاثنين، وتلك المقررة الثلاثاء، جاءت لإحياء ذكرى "النكبة" ونزوح مئات الآلاف من الفلسطينيين من بيوتهم عند قيام دولة إسرائيل والحرب التي أعقبتها.
وقالت إسرائيل إن "40 ألف فلسطيني شاركوا في الاحتجاجات العنيفة في 13 موقعا على امتداد الجدار الأمني العازل على الحدود الشرقية لقطاع غزة".
وألقى الفلسطينيون الحجارة والعبوات الحارقة، بينما استخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والقناصة والغاز المسيل للدموع.
ودافع نتنياهو عن رد جيشه قائلا إن "كل بلد لديه التزام بالدفاع عن حدوده".
وأضاف "وحركة حماس أعلنت نيتها لتدمير إسرائيل وإرسال الآلاف لاختراق السياج الحدودي لتحقيق هذا الهدف، سنستمر بالرد بحزم للدفاع عن سيادتنا ومواطنينا".
وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود أطلقوا النارعلى أشخاص يقومون "بنشاط إرهابي وليس على المتظاهرين، الذين فرقوا بالطرق المعتادة كالغاز المسيل للدموع ووفقا لقواعد الاشتباك".
وقد أعلنت السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، الحداد لثلاثة أيام، وقال رئيسها محمود عباس "اليوم مرة أخرى، تتواصل المجزرة ضد شعبنا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى