محكمة فرنسية تغلق مسجداً بدعوى نشر التطرف والعنف

محكمة فرنسية تغلق مسجداً بدعوى نشر التطرف والعنف
محكمة فرنسية تغلق مسجداً بدعوى نشر التطرف والعنف

قررت محكمة فرنسية، السبت، إغلاق مسجد في ولاية #مارسيليا، جنوبي البلاد، بدعوى تشجيع إمام وخطيب المسجد المصلين على #التطرف والعنف.

وأغلقت المحكمة الإدارية في مارسيليا، مسجد السنّة، الواقع في وسط المدينة، لمدة 6 أشهر، عقب طلب تقدم به الوالي بيير دارتوت بهذا الشأن.

وقضت المحكمة بأن إمام وخطيب المسجد (لم تذكر اسمه) يشجّع على الأيديولوجية المتطرفة والتمييز و #العنف.

وحسب وسائل إعلام فرنسية، قال محامي الجمعية التي يتبع لها المسجد، فيليب بيرولير، إن خطب الجمعة، التي تدّعي المحكمة بأنها تشجع على التمييز والعنف، تعود لعام 2013، مبديًا استغرابه من قرارها.

وألغت في 1 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حالة #الطوارئ بالبلاد، التي فُرضت عقب الهجمات الإرهابية التي استهدفتها في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وأسفرت عن مقتل 130 شخصًا. وأغلقت فرنسا 19 مسجدًا في عموم البلاد، خلال حالة الطوارئ.

وعقب إلغاء الطوارئ، فإن العديد من التعديلات التي أجريت على قوانين مكافحة الإرهاب وبعض الإجراءات التي شملتها حالة الطوارئ، بقيت سارية المفعول بعد وقف العمل بالطوارئ.

والقوانين الجديدة تعطي العديد من مهام السلطات القضائية، للسلطات المحلية في الولايات، الأمر الذي يسهّل إصدار قرارات غلق المساجد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يهود بواشنطن يتضامنون مع عهد التميمي

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة