مستشار بوتين: توازن النفط يعتمد على موسكو والرياض

قال سيرغي غلازييف، مستشار الرئيس الروسي #فلاديمير_بويتن، إن موسكو يجمعها اليوم مع #السعودية التشارك في سوق ، و"بحسب العلاقات بيننا يتوقف مستقبل سوق النفط العالمي، لأننا أكبر منتجي النفط، وهنا لابد من اتباع البراغماتية".

وأضاف غلازييف، في حديث خاص مع "العربية.نت": لا أستطيع عدم تذكر أول سفير لنا في السعودية، تيميركولوف، والذي كان كزاخي القومية، وهو أول دبلوماسي سوفيتي أو روسي في السعودية، وعمل الكثير في ثلاثينيات القرن الماضي لبناء العلاقات الدبلوماسية بين #موسكو و #الرياض. وتفاجأت عندما قرأت كتاباً عن حياته كتبه سكرتير الاتحاد الاقتصاد الأوراسيوي منصورف، حيث جاء فيه أن أول وأهم مادة مصدرة من الاتحاد السوفيتي إلى السعودية كانت "الخزانات التي تحمل البنزين" حيث وقتها لم تكن السعودية من الدول المنتجة للنفط.

وقال مستشار الرئيس الروسي إن لدى #الاقتصاد_الروسي إمكانيات ضخمة للتطور، واليوم لا تستخدم تلك الامكانيات بالكامل.

وأضاف غلازييف، وفي تعليق حول مدى تأثر الاقتصاد الروسي بالعقوبات الغربية، وكذلك الفترة التي شهدت انخفاض ، أنه ولنمو الصناعات التحويلية في روسيا فإن #أسعار_النفط المنخفضة جيدة، وليس المرتفعة، لأن القدرة الأساسية للاقتصاد الروسي هي مصانع المواد الأولية، وقطاع التكنولوجيا المتطورة، وصناعة المعدات والمواد الغذائية، والصناعات التحويلية بشكل عام، وجميع هذه المجالات مستهلكة للطاقة، فكلما انخفضت أسعار الطاقة كلما كانت الإمكانية أفضل للتطور.

وتذبذب أسعار النفط له جانبان، وكلما انخفضت أسعاره يكون أفضل للمصانع لأنها تحتاج النفط، وتفتح بالتالي إمكانيات لتطوير الصناعات الأولية.

بينما من جانب آخر فإن انخفاض أسعار النفط يؤدي إلى خفض توازن التجارة الروسية ويقلص إمكانيات دخول ميزانية دخل جديد، والتي تأتي من ضرائب التصدير.

وبحسب رأي مستشار بوتين، المهم استقرار الأسعار لتطوير الاقتصاد وليس مستوى الأسعار بانخفاضها أو ارتفاعها، حيث يسمح الاستقرار في الأسعار في إعطاء إمكانية بناء مشاريع استثمارية طويلة الأمد، وكذلك تدفع إلى استقرار العملة الوطنية، لذلك يتباحث ممثلينا مع أوبك حول ذلك لموقف واحد مع منتجي النفط لتأمين استقرار الأسعار، على الأقل على المدى المتوسط.

وسياسياً، قال مستشار بوتين، إن واشنطن تتبع سياسة فرق تسد من خلال دعمها للأقلية الكردية في ، وهذه سياسة الدول الأنجلوساكسونية بشكل عام.

وأضاف غلازييف أن # تحرض الشعوب على بعضها البعض في منطقة واحدة، كما تفعل اليوم في #سوريا، فعلت كذلك في أوكرانيا، فهم يستخدمون أساليب لإثارة الشعوب ضد بعضها، بعدها يتصرفون كوسطاء ويفرضون شروطهم التي تحقق مصالحهم.

وأضاف مستشار بوتين، أن لدى #روسيا علاقات أخوية مع الأكراد منذ العهد السوفيتي، فقد أعطي لهم حق اللجوء، والأكراد وجدوا في روسيا مكان لجوء لهم في زمن الحروب، ولكن نحن لا يمكننا ولا نقوم بإجبار دول المنطقة على شيء معين، لابد من حل تلك المسائل من باب الأمن والاستقرار ومن زاوية مصالح كافة شعوب المنطقة.

مستشار الرئيس بوتين مع الزميل باسل الحاج جاسم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أسرارها وطرق تسميتها.. هذه هي صواريخ كوريا الشمالية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة