مسؤول رئاسي مؤتمري يفر من الحوثيين إلى عدن

تمكن أمين عام رئاسة الجمهورية، في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، عادل المسعودي، من الفرار مع أسرته من العاصمة اليمنية ، الخاضعة لسيطرة #ميليشيات_الحوثي الانقلابية، والوصول إلى عدن.

وأكد المسعودي، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي #فيسبوك، الاثنين، أنه وصل إلى عدن، قبل يومين بعد رحلة استمرت 4 أيام دون أن يذكر مزيد من التفاصيل عن كيفية نجاحه في الهروب من قبضة المسيطرة على العاصمة صنعاء.

وذكرت مصادر مقربة من أمين عام رئاسة الجمهورية في حكومة الانقلابيين، أنه وصل مع كامل أسرته إلى العاصمة المؤقتة عدن، بعد تعرضه لضغوطات من قبل ميليشيات الحوثي التي حاولت إجباره مع قيادات مؤتمرية أخرى مباركة قتلها للرئيس الراحل "صالح"، ورفضها دعوته للانتفاضة الشعبية ضدها واعتبارها "أعمال خيانة وتخريب".

المسعودي مع أبنائه في جامع الصالح بصنعاء

وأوضحت المصادر أن المسعودي قد نجح في الفرار من #صنعاء إلى عدن عن طريق البيضاء يافع لحج، بسيارة نقل عادية بعد أن تم سحب سياراته من قبل عقب قتلهم "صالح" في 4 ديسمبر الجاري.

والمسعودي من القيادات البارزة، وهو عضو اللجنة الدائمة في الذي كان يتزعمه الرئيس الراحل ، وتم تعيينه عقب الانقلاب في منصب أمين عام رئاسة الجمهورية أواخر عام 2014م.

وسبق أن نجح نائب رئيس مجلس الانقلاب قاسم الكسادي بالهروب من صنعاء، وبعض قيادات أخرى موالية لصالح، في حين يتعرض آخرون لأبشع أنواع التنكيل والانتهاكات، بما فيها التصفية والاعتقال وفرض الإقامة الجبرية، واقتحام ونهب منازلهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى