دي ميستورا ينوي اقتراح إصلاحات انتخابية ودستورية بسوريا

دي ميستورا ينوي اقتراح إصلاحات انتخابية ودستورية بسوريا
دي ميستورا ينوي اقتراح إصلاحات انتخابية ودستورية بسوريا

صوت على تمديد قرار يتيح إدخال مساعدات إنسانية عبر الحدود إلى السكان المحاصرين في المناطق تحت سيطرة الفصائل المعارضة في # لمدة عام وسط انتقادات روسية.

وخلال الجلسة نفسها أطلع المبعوث الخاص إلى سوريا ستيفان #دي_ميستورا المجلس على التقدم السياسي بعد الجولة الاخيرة لجنيف، وطالبه بأن ينخرط بشكل أكبر في المفاوضات الجارية بين النظام والمعارضة، التي انتهت جولتها الثامنة الخميس الماضي دون التوصل إلى أي نتائج.

وقال المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان ، أمام مجلس الأمن إنه يعتزم اقتراحَ سبل لبدء إصلاحات انتخابية ودستورية مشدداً، على ضرورة إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية نزيهة بمشاركة جميع #السوريين، متحدثاً عن تشكيل لجنتين لتشكيل الدستور بإشراف أممي.

وأكد دي ميستورا أن وفد النظام رفض اللقاء مع المعارضة مباشرة في #جنيف مشترطا سحب بيان #.

وقال "رفض وفد الحكومة الالتقاء مع المعارضة مباشرة أو التفاوض عبري بشكل غير مباشر لحين سحب بيان الرياض 2، كما رفض النظر بأي بند في جدول الأعمال عدا مكافحة الإرهاب".

وأعرب دي ميستورا أمام أعضاء مجلس الأمن عن خيبة أمله من مفاوضات جنيف، كاشفاً أن المعارضة لم يكن لديها شروط مسبقة، وأوضح أن وفد العارضة أدلى بموقفه فقط من مستقبل الأسد.

وأوضح "لا أستطيع إخفاء خيبة أملي مما جرى في جنيف. وفد المعارضة جاء من مؤتمر الرياض اثنين بصف واحد، وأعلنوا موقفهم داعين إلى مفاوضات مباشرة كما أنهم شاركوا وبعمق في نقاش السلال الأربع، رحبوا أحياناً، ولم يوافقوا أحيانا أخرى على أفكار . نصحنا المعارضة بألا تشدد على شرط رحيل الأسد وهم اعتبروا رحيله موقفاً لا شرطاً".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى