فيديو للفرار المذهل لجندي كوري شمالي انشقّ وعبر الحدود

ظهر أول فيديو أمس الثلاثاء لجندي كوري شمالي، نشرت "العربية.نت" في 13 نوفمبر الجاري خبر انشقاقه وعبوره للحدود إلى ، وفيه نراه يمعن في فرار مذهل، وزملاؤه يلحقون به ويطاردونه ويطلقون عليه الرصاص، في واقعة لاذت بصمت تام عنها، ولا تزال.

عبر بسيارة الدفع الرباعي جسرا ترصده القوات الشمالية باستمرار، لكن الجنود ظنوه في مهمة

 

وكانت "هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية" أصدرت بياناً قبل 9 أيام، ذكرت فيه أنه تم نقل جندي انشق عن كوريا الشمالية إلى المستشفى بعد عبوره من قرية "بانمونجوم" التي من النادر أن ينشق عبرها جنود كوريون شماليون للرقابة الشديدة عليها "إلا أن هذا الجندي نجح، برغم مطر من الرصاص انهمر عليه من زملائه الجنود" ممن نرى بعضهم في الفيديو يطلق عليه النار. أما هو، فيعاند بالفرار والانشقاق بأسلوب سينمائي هوليوودي، حتى بلغ الجارة الجنوبية وسلم نفسه إلى سلطاتها وهو جريح.

وأثناء الطريق فقد السيطرة على السيارة

نقلوه على عجل إلى مستشفى عسكري، وهناك وجدوه يعاني من إصابات داخلية كبيرة "لم أر مثلها منذ بداية عملي قبل أكثر من 20 سنة، إلا بالكتب" وفق ما نقلت الوكالات أمس عن جراح أشرف على علاجه، هو الدكتور "لي كوك- جونغ" فيما صدر عن المستشفى أن جراحة ثانية أجريت له أمس الثلاثاء، وقد ينجو بحياته.

 

وبدأ الجندي فراره بسيارة دفع رباعي استولى عليها من إحدى الثكنات، وانطلق بها مسرعاً نحو الحدود، وأثناء الطريق فقد السيطرة عليها لسبب ما، فنزل منها مترجلاً ليفرّ بين الأشجار، بحسب ما نرى في الفيديو الذي تعرضه "العربية.نت" أعلاه، وصورت لقطاته واحدة من كاميرات عدة ثبتتها كوريا الجنوبية لمراقبة حدودها مع جارتها الشمالية اللدود، إلا أن جنوداً آخرين، ممن ظنوا في البداية أنه كان في مهمة، لحقوا به فيما بعد، وأطلق 4 منهم 40 رصاصة عليه.

وعثروا في أمعائه على عشرات الديدان

مع ذلك، تمكن الجندي العشريني العمر والمجهولة هويته للآن، من الاحتماء بمبنى تابع للجنوبية في منطقة أمنية مشتركة داخل منطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين، على حد ما نقلت الوكالات مما قاله "سوه ووك" مدير العمليات بقيادة الأركان المشتركة في جيش كوريا الجنوبية لعدد من النواب حدثهم عما حدث.

الجراح لي كوك- جونغ، يتحدث عن اصابات ألمت بالجندي المنشق، وما فعله لعلاجه منها

 

أما في المستشفى الخاضع فيه للعلاج حتى الآن، فعثر الأطباء على ديدان طفيلية طويلة داخل أمعائه، خلال محاولة إنقاذه جراحياً جراء ما أصابه من رصاص لدى هروبه "وهو ما يكشف عن أسرار الغذاء السيئ وانعدام النظافة في كوريا الشمالية المعزولة، إلا من الصين" وفق الوارد عنه اليوم بمواقع وسائل إعلام بريطانية.

بعض الديدان ولها 27 سنتيمتراً

عن تلك الديدان تحدث الجراح "لي كوك- جونغ" وبث بشأنها صوراً عدة، نقلتها عنه الوكالات أمس الثلاثاء، وتنشر "العربية.نت" بعضها أدناه، وفيها تظهر عشرات الطفيليات اللحمية، منها ما يصل طوله إلى 27 سنتيمتراً، وتمت إزالتها من الجهاز الهضمي للجندي المصاب خلال سلسلة عمليات جراحية متنوعة أجروها له لإنقاذ حياته.

الدكتور الجراح لي كوك- جونغ، يعرض صورا للديدان التي عثروا عليها في امعاء المنشق

 

وأطل من الجانب الآخر، أستاذ بكلية الطب في "جامعة سيول الوطنية" وهو كوري جنوبي اسمه "تشوي- مين هو" وقال فيما نقلت عنه الوكلات: "برغم عدم امتلاكنا لمعلومات قوية تظهر الظروف الصحية لكوريا الشمالية، إلا أن الخبراء يفترضون أن مشاكل العدوى الطفيلية والقضايا الصحية الخطيرة سائدة في البلاد" وفق تعبيره عن الجارة التي تنفق معظم دخلها القومي على القنابل النووية والبالستيات من الصواريخ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى