النيابة المصرية تعلن "فقدان" تسجيلات بحادثة مقتل ريجيني

النيابة المصرية تعلن "فقدان" تسجيلات بحادثة مقتل ريجيني
النيابة المصرية تعلن "فقدان" تسجيلات بحادثة مقتل ريجيني

أصدرت النيابة العامة المصرية ونيابة روما، بياناً مشتركاً، اليوم الأربعاء، بشأن الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولاً وجثته ملقاة بجانب طريق الإسكندرية الصحراوي في فبراير من العام 2016.

وقال البيان إن المحتوى المسترجع من تسجيلات كاميرات محطات مترو الأنفاق بالقاهرة، والمتعلق باختفاء ومقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، كشف عن عدم وجود فيديوهات أو متعلقة بريجيني، داخل أو بالقرب من محطات مترو الأنفاق، كما لم يعثر على أي شيء آخر مفيد للتحقيقات.

وأوضح البيان أن الفحص أظهر عدة فجوات في المحتوى تمثل صورا وفيديوهات مفقودة ولم تسترجع، مضيفاً أن النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، أمر بإجراء فحوصات فنية متقدمة للوقوف على أسباب ذلك.

وذكر البيان أنه في إطار التعاون بين النيابتين سعيا للكشف عن المسؤولين عن خطف وتعذيب وقتل جوليو ريجيني، سيعقد اللقاء القادم عقب انتهاء الفحوصات التي أمر النائب العام بها، وذلك لإجراء مناقشة شاملة لكافة أنشطة التحقيق حتى الآن.

وكانت النيابة العامة المصرية قد أعلنت من قبل أن فريقاً من الخبراء الإيطاليين وصل إلى القاهرة لحضور عملية استرجاع تسجيلات كاميرات محطات مترو الأنفاق، في إطار التحقيقات في قتل ريجيني.

وأكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في يناير الماضي أن لن تترك قتلة ريجيني، مضيفاً أن قتلة الباحث الإيطالي كانوا يهدفون من جريمتهم الإساءة للعلاقات بين مصر وإيطاليا، والتأثير على عمل الشركة الإيطالية التي قامت بالعمل في حقل الغاز الطبيعي ومحاولة الإضرار بمصالح مصر.

وتسببت القضية في توتر العلاقات بين مصر وإيطاليا التي استدعت سفيرها بسبب ذلك ، ثم سرعان ما استؤنفت العلاقات في أغسطس من العام الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى