ملف الهجرة يهدد بإحباط القمة الأوروبية

ملف الهجرة يهدد بإحباط القمة الأوروبية
ملف الهجرة يهدد بإحباط القمة الأوروبية

أخفق قادة الاتحاد الأوروبي في إقرار البيان الختامي لقمتهم ببروكسل، وشمل الخلاف عدة ملفات على رأسها قضية بسبب الموقف الإيطالي، بينما حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مسألة الهجرة قد تقرر مصير الاتحاد.

وقال متحدث باسم رئيس القمة إن القادة أخفقوا في الاتفاق على بيان للقمة سعى لتعزيز سياسة الاتحاد بخصوص عدد من القضايا من الدفاع إلى التجارة، بعدما عرقلت إحدى الدول -دون أن يسميها- صدور البيان.

كما قال المتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في بيان إنه نتيجة لتحفظ إحدى الدول الأعضاء على النتائج بأكملها، "لم يتم الاتفاق على نتائج في هذه المرحلة". وألغى توسك ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر مؤتمرا صحفيا كان مقررا مساء الخميس.

وأكد دبلوماسيون أن الدولة المقصودة هي إيطاليا، كما قالت مصادر إيطالية إن رئيس الوزراء الجديد غوزيبي كونتي أبدى تحفظات إزاء إمكان اتخاذ موقف حول مجمل الموضوعات، وإنه طالب بانتظار مناقشة سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي المقررة في وقت لاحق من مساء الخميس.

ويرى مراقبون أن كونتي يحاول الضغط على الأطراف الأخرى، حيث هدد فور وصوله إلى بروكسل ظهر الخميس بأنه لن يشارك في إصدار البيان المشترك إذا لم يتجاوب الشركاء الأوروبيون مع حكومته بخصوص مسألة اللجوء والهجرة.

وقبيل توجهها إلى بروكسل، ألقت ميركل خطابا في مجلس النواب الألماني (بوندستاغ) قالت فيه إن "أمام أوروبا الكثير من التحديات، لكن تلك المرتبطة بمسألة الهجرة قد تقرر مصير الاتحاد الأوروبي".

كما حذرت المستشارة الألمانية من خطر اختيار الجانب الأمني والنهج الأحادي في مواجهة أزمة اللاجئين، واقترحت قيام "تحالف طوعي" من الدول الثماني والعشرين بالاتحاد لإبرام اتفاقات تسمح بإعادة المهاجرين إلى أول دولة تسجلوا فيها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى