عصر: القدرات الإنتاجية للمصانع الليبية تكفي الدول العربية

عصر: القدرات الإنتاجية للمصانع الليبية تكفي الدول العربية
عصر: القدرات الإنتاجية للمصانع الليبية تكفي الدول العربية

أضاف عصر مجددا أن سببه عدم وجود اعتمادات مؤكداً على توقف 40 مصنع دقيق نتيجة عدم وجود قمح

صرح وزير الاقتصاد والصناعة بالحكومة الليبية المؤقتة منير عصر إن صندوق موازنة الأسعار التابع لوزارة الاقتصاد والصناعة بالحكومة المؤقتة سيشرع في توزيع كميات الدقيق للمخابز وللجمعيات مع السلع الأخرى بداية من اليوم السبت.

وأضاف الوزير عصر عن تساؤلات المواطنين بسبب نقص السلع وارتفاع أسعارها بالسوق إنه وللأسف، إن المتسبب في انخفاض وتدنى مخزون السلع ومواد الخام، بإعتبار المركزي هو المسؤول ومن معه، على فتح الإعتمادات رغم مرور ثلاث وأربع سنوات، حيث لم يفلح فى إيجاد آليه لجلب السلع الأساسية.

وفي ذات السياق أكد قائلا: نحن نطالب بشراء السلع الأساسية كالقمح والدقيق والأعلاف والطماطم والأرز والزيت والسكر والحليب من خلال مناقصه عالمية يعلن عنها لكميات السنة وأن توضع فى أكياس مكتوب عليها أسعار البيع للمستهلك، لكن المركزي لا يوفر السلع لستة مليون ليبي ويترك ذلك لتجار الاعتمادات.

وشدد عصر في حديثه مؤكدا أن الحلول موجودة ويكفي من الضحك على الناس والمزايدات، فالسلع والمواد تورد من الخارج ومن خلال اعتمادات والمركزي هو من خلق دوامة الاعتمادات ودوامة طرح منتج جديد اسمه شراء النقد بصك.

واعتبر إن الأعلام ابتعد عن المواضيع الحساسة وسلط الضوء على الأزمات المفتعله. وعن أسباب نقص السلع في السوق الليبي.

وأضاف عصر مجددا أن سببه عدم وجود اعتمادات مؤكداً على توقف 40 مصنع دقيق نتيجة عدم وجود قمح، والمركزي والوفاق يجلبان الدقيق مكيّسا من الخارج رغم أن القدرات الإنتاجية لتلك المصانع تكفي .

واختتم الوزير تصريحه وحول الحلول الممكنة و اعتبر أن تشكيل مجلس سياسات نقدية ومالية وتجارية واستثمارية والإعلان عن مناقصة عالمية عامة للسلع والمنتجات الأساسية وأن يتم احتكار السلع الأساسية للدولة ويكتب عليها أنها موردة للدولة وسعر البيع للمستهلك، هي الآليات الوحيدة للخروج من هذه الأزمة‏.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى