مصلحة الأحوال المدنية: الهوية والجنسية الليبية في أيدي وطنية أمينة

مصلحة الأحوال المدنية: الهوية والجنسية الليبية في أيدي وطنية أمينة
مصلحة الأحوال المدنية: الهوية والجنسية الليبية في أيدي وطنية أمينة

نافذة العرب

عبرت مصلحة الأحوال المدنية في بيان أصدرته أمس الإثنين عن أسفها لمحاولة تشويه المصلحة وموظفيها من خلال تصريحات إعلامية بهدف تعكير الجو العام وزيادة حدة التوتر والانقسام.

وأشارت المصلحة في بيانها أنه ومنذ تأسيسها أثبتت للجميع أن جل موظفيها من مهندسين ورجال شرطة وضباط مباحث السجل المدني لهم من الخبرة والدراية والوطنية والكفاءة والقدرة على إحباط أية محاولة تلاعب أو تزوير من ضعاف النفوس حيث كان مصير من فعل ذلك أن تطوله يد العدالة.

كما أوضح البيان أن الحديث عن عمليات تزوير الأرقام الوطنية بالملايين غير صحيح لأن الواجب الوطني و الأخلاقي والقانوني يحتم على مروجي تلك الأخبار تقديم ما لديهم من مزاعم على حالات التزوير للجهات المختصة.

هذا وتحدث البيان إنه على الرغم من جميع الصعوبات والتحديات التي يعيشها الوطن ومؤسسات الدولة إلا أن المصلحة قائمة بدورها كاملاً بإطلاق مشاريع لتطوير أعمالها لضمان وتأمين قاعدة بيانات الرقم الوطني والسجل المدني ليبية وطنية من قانونيين ومهندسين، داعيةً كل الليبيين إلى تحمل مسؤولياتهم كاملة وعدم إطلاق التهم جزافاً، مع التعويل على الفهم العميق والوعي الكامل لأهمية ودور المصلحة القادم في قيادة ليبيا نحو انتخابات حرة نزيهة.

وقال البيان ايضاً أن دماء الضحايا التي سالت من أبناء مصلحة الأحوال المدنية الذين رفضوا الرضوخ لأيادي الظلام ستزيد من إصرار المصلحة على حماية الهوية الليبية والنسيج الاجتماعي بأرواح موظفيها، مطمئنة الشعب الليبي بالقول أن الهوية والجنسية الليبية وقاعدة بيانات السجل المدني والرقم الوطني الورقي والإلكتروني في أيدي وطنية أمينة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى