واشنطن تجدد شرطها وتتوعد تركيا بالمزيد

واشنطن تجدد شرطها وتتوعد تركيا بالمزيد
واشنطن تجدد شرطها وتتوعد تركيا بالمزيد

| قال دونالد خلال اجتماع بأعضاء إدارته اليوم الخميس إن لم تثبت أنها صديق جيد للولايات المتحدة، بينما توعد وزير الخزانة ستيفن منوتشين بفرض عقوبات إضافية على تركيا إذا لم تفرج عن القس أندرو برانسون المحتجز لديها.

وخلال الاجتماع كشف ترامب أن واشنطن ساعدت تركيا في ضمان الإفراج عن مواطن تركي كان معتقلا لدى دولة لم يسمها، مشيرا إلى أن "الشريك في الحلف الأطلسي لم يرد هذا المعروف".

من جانبه، قال وزير الخزانة ستيفن منوتشين إن مستعدة لفرض عقوبات إضافية على تركيا إذا لم تفرج عن القس برانسون، وأضاف "لدينا المزيد الذي نخطط للقيام به إذا لم يفرجوا عنه سريعا".

ونقل تقرير لوكالة أنباء بلومبيرغ اليوم الخميس عن الوزير منوتشين قوله خلال الاجتماع إن هناك المزيد  من العقوبات جاهزة للتطبيق.

وكان البيت الأبيض أبدى استياءه من "العقوبات" الاقتصادية التي أعلنتها أنقرة أمس الأربعاء ردا على تلك التي اتخذتها واشنطن مجددا، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن "الرسوم الجمركية لتركيا هي بالتأكيد مؤسفة وخطوة في الاتجاه الخاطئ".

في المقابل، اعتبرت المتحدثة الأميركية أن الرسوم الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة على تركيا نابعة من مصالح الأمن القومي، في حين أن الرسوم التركية انتقامية، وأوضحت أن الرسوم التي فرضتها واشنطن على الصلب التركي "ستظل سارية حتى لو أفرج عن القس".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى