هذه هي تداعيات الوجود التركي في "سواكن" السودانية

هذه هي تداعيات الوجود التركي في "سواكن" السودانية
هذه هي تداعيات الوجود التركي في "سواكن" السودانية

أعلن الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان بعد محادثاته في الخرطوم أن #السودان قد منح بلاده جزيرة "سواكن" الواقعة في البحر الأحمر شرقي البلاد لتتولى إعادة تأهيلها وإدارتها لفترة زمنية لم تحدد.

وآثار هذا الإعلان جدلاً واسعاً داخل السودان وخارجه، حيث تركز التعليقات في الداخل على عودة الأطماع التركية في البلاد، وفي الخارج اعتبرت خطوة تمثل تهديدا صريحًا للأمن الوطني العربي.

وبينما اعتبر البيان التركي أنها خطوة لتأمين أمن #البحر_الأحمر، اكتفى الجانب السوداني بالقول إنه تم توقيع اتفاقية للتعاون العسكري.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد زار جزيرة سواكن على ساحل البحر الأحمر شرقي السودان، وصرح عقب الزيارة أن الرئيس السوداني عمر البشير قد منح جزيرة سواكن لتديرها لفترة زمنية غير محددة.

وتذخر الجزيرة بإرث تاريخي عريق، و قد شهدت من قبل وجودا عثمانيا عندما غزاها السلطان العثماني سليم الأول في القرن السادس عشر الميلادي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يهود بواشنطن يتضامنون مع عهد التميمي

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة