وزير الصحة الأردني يرد على المخاوف من تلقي اللقاح

وزير الصحة الأردني يرد على المخاوف من تلقي اللقاح
وزير الصحة الأردني يرد على المخاوف من تلقي اللقاح

بدأ الأردنيون بتلقي التطعيم الخاص ضد فيروس كورونا، صباح الأربعاء، في 27 مركزا منتشراً في محافظات ، بعد وصول أولى كميات لقاح "سينوفارم" (الصيني) ولقاح "فايزر -بيونتيك".

وخلال زيارة لأحد مراكز التطعيم، قال وزير الصحة الأردني الدكتور نذير عبيدات لـ"العربية.نت" إن الإجراءات لتلقي اللقاح مريحة ولا يوجد ما يعقد الأمر، داعيا باقي المستحقين للقاح إلى التسجيل في المنصة الخاصة لاحقا للتصدي للوباء الذي أدى إلى وفيات كثيرة في العالم.

5 آلاف شخص يومياً

وأكد عبيدات أن التخوف من اللقاح غير منطقي خاصة أن اللقاحات أخذت موافقات من المؤسسات العالمية والأردنية وأثبتت مأمونيتها.

وأوضح عبيدات أن خطة الوزارة تستهدف تطعيم 5 آلاف شخص يومياً وفق أسس معينة.

وتلقى الفريق الطبيب المتقاعد داوود حنانيا، الذي عمل مديرا للخدمات الطبية الملكية، اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، على الهواء مباشرة في مركز صحي الجبيهة ضمن حملة البرنامج الوطني للتطعيم ضد كوفيد-19.

السلاح ضد الفيروس

وقال حنانيا بعد تلقيه للقاح، إن "اللقاح هو الآن السلاح الرئيسي بأيدينا لمحاربة كورونا، وبالطبع الاستمرار بالالتزام بجميع وسائل الوقاية".

وأضاف الدكتور حنانيا أنه منذ فترة على اتصال مع أرقى المؤسسات البحثية التي أكدت ضرورة أخذ المطعوم كونه السلاح الرئيسي لمواجهة كورونا، بالإضافة لغسل اليدين وارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي.

يذكر أن الدكتور حنانيا كان أول شخص يحصل على لقاح كورونا ضمن الحملة الوطنية للتطعيم في المملكة التي بدأت اليوم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى