مصرع قيادي حوثي بارز وعشرات المسلحين غرب اليمن

أعلنت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، مصرع ثالث قيادي حوثي ميداني ضمن عشرات قتلى الميليشيات في جبهة حيس جنوبي الحديدة.

وقال مصدر عسكري إن المدعو أبو حرب، أحد أبرز قادة الميليشيات، لقي مصرعه مع العشرات من عناصر خلال هجوم فاشل للميليشيات، أحبطته القوات المشتركة شمال حيس.

ويعد أبو حرب ثالث قيادي حوثي يلقى مصرعه خلال 48 ساعة الماضية بالساحل الغربي، حيث قتل قائد كتيبة التدخل السريع للميليشيات المدعو أبو طه المرتضى، والقيادي عبدالوهاب محمد علي بدر الدين الحوثي، بنيران القوات المشتركة في الدريهمي جراء خروقات الميليشيات لوقف إطلاق النار.

القيادي الحوثي عبدالوهاب بدر الدين

وأكد إعلام القوات المشتركة مقتل وإصابة ما يزيد على 50 من مسلحي ، خلال هجماتهم المستمرة على مواقع القوات المشتركة في مديريتي الدريهمي وحيس، ومازالت جثث بعض قتلاهم مرمية في مناطق المواجهات.

إلى ذلك، قصفت ميليشيات الحوثي الأحياء السكنية في مركز مدينة حيس جنوب الحديدة، بعد خسائر فادحة تلقتها خلال 48 الساعة الماضية.

وقال مصدر محلي إن الميليشيات الحوثية قصفت بقذائف الهاون المدفعية الأحياء السكنية ومنازل المواطنين في مركز مدينة حيس، مخلفة حالة من الخوف والهلع في صفوف الأهالي.

وأضاف المصدر أن قصف الميليشيات للأحياء السكنية وترويع المواطنين في المدينة، جاء انتقاما لخسائرها الكبيرة التي منيت بها خلال اليومين الماضيين في جبهات القتال.

وأصيبت مواطنة مسنة برصاص ميليشيات الحوثي في حيس قبل ساعات، لتتضاعف سلسلة جرائم الميليشيات بحق المدنيين في محافظة الحديدة، ضمن تصاعد خروقاتها المتكررة للهدنة الأممية.

في السياق، دعت بعثة لدعم اتفاق الحديدة، جماعة الحوثي والقوات الحكومية، إلى وقف التصعيد، وتمكين فرقها من زيارة المواقع "المثيرة للقلق، بما في ذلك مناطق الحوادث الكبيرة الأخيرة".

وقال رئيس البعثة الأممية، الجنرال ابهيجيت غوها، في بيان، "إن القدرة على إجراء تقييمات أوضح ستساعد بتعزيز دور البعثة ودعم الأطراف في تنفيذ اتفاق الحديدة".

وأشار المسؤول الأممي إلى أن بعثته على اتصال مباشر مع الأطراف لتهدئة الوضع الحالي والتشجيع على التقيد التام بالتزاماتهم بموجب شروط الاتفاق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى