ماكرون لبايدن: مستعدون للتعاون مع الولايات المتحدة حول نووي إيران

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي، جو بايدن، استعداد للتعاون مع حول الملف النووي الإيراني والوضع في .

فيما أكد البيت الأبيض، أن بحث مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون تعزيز العلاقات الثنائية من خلال والشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وعزم إدارته على تعزيز العلاقات مع فرنسا.

وكانت الرئاسة الفرنسية قد أعلنت أن الرئيس ايمانويل ماكرون سيجري مساء الأحد أول اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن.

جو بايدن

وقال الإليزيه إن المحادثة ستسمح ب"التأكيد أن المبادىء الأساسية لا تزال قائمة، مبادىء تاريخ مشترك تجعلنا أقدم حلفاء أميركا (...)، والقول إننا سنكون دائما هذا الحليف الموثوق به الذي يقف دوما إلى جانبهم".

رسم المحاور الرئيسية

وأضاف المصدر أن علينا "أيضا رسم المحاور الرئيسية لأجندة عمل للأشهر المقبلة حول المناخ وتوزيع اللقاحات في العالم واصلاح الصحة والتجارة العالمية".

وانضمت واشنطن مجددا إلى اتفاق للمناخ ومنظمة الصحة العالمية بعد قطيعة أربع سنوات في ظل إدارة .

وشددت الرئاسة الفرنسية أيضا على الأهمية التي يوليها ماكرون "لمسألة السيادة الأوروبية والاستقلالية الاستراتيجية ومستقبل الحلف الأطلسي وأيضا رغبته في النجاح لافريقيا ومعها".

وكان ماكرون وبايدن قد تحادثا هاتفيا في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر بعد أيام من الانتخابات الرئاسية. واكد بايدن حينها رغبته في تنشيط العلاقات الثنائية والأطلسية خصوصا عبر حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي والتي غالبا ما كانت سيئة في عهد دونالد ترمب.

وذكر الإليزيه أن ماكرون سيكون أول رئيس دولة في الاتحاد الأوروبي يتلقى اتصالاً من جو بايدن منذ وصول الأخير إلى البيت الأبيض الأربعاء ما يدل على "رغبة تعاون وثيق بين الرئيسين".

ويرغب ماكرون في "بناء حوار متجدد" بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بحسب الرئاسة الفرنسية. وأوضحت أن "الأمر يتعلق بإطلاق حوار صريح جدا بدون إنكار الاختلافات خصوصا حول المسائل الرقمية والتجارية".

ولم يسبق ان التقى ماكرون الذي وصل إلى سدة الحكم في 2017، بايدن الذي كان نائبا للرئيس باراك اوباما بين 2009 و2017.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى