رئيس الوزراء الأرميني يقيل رئيس الأركان بعد اتهامه الجيش بتدبير انقلاب

ذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء أن القوات المسلحة في أرمينيا طالبت في بيان، اليوم الخميس، باستقالة رئيس الوزراء نيكول باشينيان وحكومته.

ودعا باشينيان في بيان نشرته محطات تلفزة أنصاره للتجمع أمام مقر الحكومة.

وتظاهر الآلاف في العاصمة الأرمينية "يريفان"، الثلاثاء الماضي، للمطالبة باستقالة رئيس وزراء البلاد، نيكول باشينيان، على خلفية اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعه مع أذربيجان لإنهاء القتال الأخير بين الجانبين.

قوات روسية في كاراباخ 13 نوفمبر 2020 - فرانس برس

2 قوات روسية في كاراباخ 13 نوفمبر 2020 - فرانس برس

قوات روسية في كاراباخ 13 نوفمبر 2020 - فرانس برس

قوات روسية في كاراباخ 13 نوفمبر 2020 - فرانس برس

مدرعات عسكرية روسية في إقليم كاراباخ - فرانس برس

مدرعات عسكرية روسية في إقليم كاراباخ - فرانس برس

وذكرت قناة "إيه بي سي" الأميركية أن قوات الشرطة حاصرت المباني الحكومية قرب ميدان الجمهورية، واصطحبت رئيس الوزراء، بينما أطلق المتظاهرون هتافات متهمة إياه بالخيانة.

وبدأت سلسلة التظاهرات ضد رئيس الوزراء في نوفمبر الماضي بعد توقيعه اتفاق وقف إطلاق للنيران مع أذربيجان، لوقف الحرب التي استمرت ستة أسابيع حول إقليم "كاراباخ"، حيث يقول المتظاهرون إنه تخلى عن أراضٍ تسيطر عليها القوات الأرمينية لصالح أذربيجان.

وذكرت وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية، أن الشرطة الأرمينية قامت باعتقالات واسعة النطاق أمام مبنى مجلس الوزراء في العاصمة يريفان.

وأوضحت أن السلطات الأمنية قامت باعتقال العشرات من المحتجين، الذين توافدوا إلى مبنى مجلس الوزراء في العاصمة الأرمينية يريفان، وهتفوا بشعارات منددة بسياسة رئيس الوزراء نيكول باشينيان، متابعة أن الشرطة حاولت اعتقال المراسل التابع لها في أرمينيا، خلال تغطيته للأحداث في العاصمة، إضافة إلى اعتقال نحو 25 محتجاً ينتمون إلى أحزاب المعارضة للحكم.

وقامت السلطات الأرمينية بتعزيز أعداد قواتها في العاصمة، بعد دعوات للاحتجاج من قبل الأحزاب المعارضة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى