فرنسا تحذر روسيا من عقوبات جديدة إذا مات نافالني

فرنسا تحذر روسيا من عقوبات جديدة إذا مات نافالني
فرنسا تحذر روسيا من عقوبات جديدة إذا مات نافالني

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، اليوم الخميس، إن الاتحاد الأوروبي سيحمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والسلطات الروسية المسؤولية المباشرة إذا توفي المعارض البارز أليكسي نافالني المضرب عن الطعام في أحد السجون، مضيفا أن التكتل سيفرض عقوبات جديدة إذا حدث ذلك.

قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الاثنين، إنه يجب السماح للأطباء الذين يثق بهم المعارض الروسي أليكسي نافالني بزيارته رغم نقله إلى أحد المستشفيات.

وأضاف "تلقينا أنباء تفيد بنقل نافالني إلى مستشفى سجن إقليمي، لكن ما زال يتعين على السلطات الروسية منحه حق الوصول الفوري إلى الأطباء الذين يثق بهم".

وكانت إدارة السجون الروسية قد قررت الاثنين، نقل المعارض الروسي أليكسي نافالني المضرب عن الطعام منذ قرابة ثلاثة أسابيع إلى المستشفى، معتبرةً أن وضعه الصحي "مستقر".

وقالت إدارة السجون في بيان إن "لجنة أطباء (...) قررت نقل نافالني إلى وحدة استشفائية للمُدانين تقع على أراضي معتقل رقم 3 في منطقة فلاديمير"، مضيفة أنه وافق على تناول الفيتامينات.

وفي حديثه للقناة الثانية في التلفزيون الفرنسي تابع لو دريان أنه لا يعتقد أن موسكو تريد شن عملية عسكرية في شرق أوكرانيا على الرغم من أنها تحشد الآلاف من قواتها على الحدود.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية حذرت الثلاثاء من أن شن هجوما جديدا على سيادة أوكرانيا سيكون "غير مقبول" ولن يكون "بلا عواقب".

يشار إلى أن منسوب التوتر ارتفع بين أوكرانيا وروسيا بعد سبع سنوات من ضم موسكو شبه جزيرة القرم في 2014، مع إعلان مسلّحين موالين لروسيا عن مناطق انفصالية في شرق أوكرانيا، في خطوة أدت إلى تدهور العلاقات بين روسيا والغرب إلى مستويات غير مسبوقة منذ .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى