واشنطن تلقي بالمسؤولية على الحوثيين في التصعيد الحالي

حملت وزارة الخارجية الأميركية مسؤولية عدم اتخاذ خطوات لإنهاء .

وفي بيان لها بعد جولة المبعوث الأميركي لليمن تيموثي ليندركينغ إلى المنطقة شددت الخارجية الأميركية على أن استمرار هجوم ميليشيات الحوثي على مأرب يزيد من معاناة الشعب اليمني.

الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وتيموثي ليندركينغ

مادة اعلانية

وحملت وزارة الخارجية الأميركية ميليشيات الحوثي مسؤولية الإخفاق في التوصل لوقف لإطلاق النار في اليمن.

واتهم البيان الميليشيات الحوثية بمواصلة الهجوم على مأرب، متجاهلة بذلك جميع إدانات المجتمع الدولي.

ويأتي التنديد الأميركي بعد جولة إقليمية للمبعوث الأميركي الخاص لليمن تيموثي ليندركينغ شهدت زيارة وعمان والإمارات والأردن.

حيث بحث المبعوث الأميركي الأزمة الإنسانية والاقتصادية في اليمن مع مسؤولين حكوميين ويمنيين وشركاء دوليين.

كما ناقش ليندركينغ أيضًا الحاجة إلى تعزيز العمليات الشاملة التي تمكن مواطني البلاد من مناقشة مستقبل بلدهم وتضخيم الأصوات من أجل السلام.

التنديد الأميركي برفض ميليشيات الحوثي لجميع الحلول السلمية الساعية لوقف معاناة الشعب اليمني، ليس الأول، فالشهر الماضي وبعد عودة ليندركينغ من جولة إقليمية أيضا، اتهمت الخارجية الأميركية الميليشيات الحوثية بالتسبب في تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن بعد مهاجمة مأرب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى