شاهد.. القوات المشتركة تتخلص من ألغام إيرانية بالبحر الأحمر

أعلن فريق الهندسة ضمن القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، اليوم الأربعاء، التخلص من شبكة ألغام إيرانية في جنوب البحر الأحمر زرعتها الميليشيات الحوثية وتتهدد السفن والناقلات في الطريق الملاحي بالقرب من باب المندب الحيوي.

ووزع الإعلام العسكري للقوات المشتركة فيديو يوثّق لحظات التعامل مع الشبكة المزروعة في منطقة سيول الحيوية في أرخبيل حنيش بالقرب من ممر الملاحة الدولي ونزعها والتخلص منها من قبل فريق هندسي متخصص برفقة خفر السواحل قطاع البحر الأحمر.

من شبكة الألغام التي تم تفكيكها

وأكد أركان حرب خفر السواحل في المقاومة الوطنية العقيد عبدالله فخري أن تفخيخ المناطق الحيوية والحساسة في البحر الأحمر بهذا النوع من شبكات الألغام يرتبط بالأجندة الإيرانية لتهديد الملاحة الدولية.

وقال فخري، في تصريح صحافي لحظة التخلص من الشبكة، إن تفخيخ الميليشيات التابعة لإيران منطقة سيول، والتي تعد من أهم مناطق الاصطياد في البحر الأحمر، يحمل ثلاثة أهداف: قتل أكبر عدد من الصيادين في حال قرروا العودة إلى الاصطياد في هذه المنطقة، وتدمير البيئة البحرية، وزرع الكمائن أمام حركة السفن التجارية وإثارة المخاوف في الممر الملاحي الدولي والذي لا يبعد كثيراً عن جزر أرخبيل حنيش.

ولفت إلى أن دوريات خفر السواحل اشتبهت بجسم غريب في إطار عمليات المسح المتواصلة وتم تطويق المنطقة ومنع الاقتراب منها، وسرعان ما تم إرسال فريق هندسي مختص تعامل معها بنجاح.

يذكر أن شبكة الألغام التي كشفتها الاثنين الماضي القوات المشتركة جنوب جزيرة حنيش الكبرى، الواقعة في الجزء الجنوبي من البحر الأحمر بالقرب من باب المندب، أحد أهم ممرات التجارة العالمية، مزروعة بتصميم مدروس يكفي لتفخيخ مساحات واسعة.

وكان رئيس عمليات المقاومة الوطنية العميد ركن عبدالرحمن السامعي قد قال إن اكتشاف شبكة ألغام بحرية حوثية مثبتة بقاع البحر في أرخبيل حنيش ينبئ عن وجود شبكات مماثلة في المناطق البحرية الحساسة عرض البحر الأحمر، مضيفاً أنه سيتم توسيع عمليات المسح لتطهيرها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى